قلق أممي وتحذير.. القتال في طرابلس يجبر 78 ألفاً على النزوح

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZveKP

القتال مستمر منذ أبريل الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-05-2019 الساعة 23:25

ارتفعت أعداد النازحين من جراء القتال بالعاصمة الليبية طرابلس والمناطق المحيطة بها، إلى أكثر من 78 ألف شخص.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، الاثنين، إن النزاع اضطر أكثر من 78 ألف شخص حتى الآن إلى الفرار من منازلهم.

وتابع دوغريك: "يستمر نزوح المدنيين في التزايد نتيجة للاشتباكات في طرابلس وما حولها ، حيث اضطر أكثر من 78 ألف شخص، حتى الآن، إلى الفرار من منازلهم".

وأردف: "زملاؤنا في المجال الإنساني قلقون للغاية بشأن انقطاع إمدادات المياه إلى طرابلس".

وأوضح: "وبالأمس اقتحمت مجموعة مسلحة محطة توزيع المياه الرئيسية بطرابلس وأغلقت صمامات المياه التي تزود العاصمة وغيرها من المدن شمال غربي البلاد، بما في ذلك غريان والزوايا، ممَّا قد يؤثر على إمكانية حصول أكثر من مليوني شخص علي المياه".

وقال: "تشهد بعض المناطق في طرابلس بالفعل انخفاضاً في ضغط المياه، ومن المتوقع أن يكون التأثير الكامل محسوساً في اليومين المقبلين ما لم يتم إعادة فتح الصمامات"، وفقاً لـ"الأناضول".

وكانت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر شنت في 4 أبريل الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضاً واستنكاراً دوليين، لكونها وجهت ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

وتمكنت قوات حفتر من دخول أربع مدن رئيسية تمثل غلاف العاصمة (صبراتة، صرمان، غريان، وترهونة)، وتوغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لعدة انتكاسات، وتراجعت في أكثر من محور، ولم تتمكن من اختراق الطوق العسكري حول وسط المدينة، الذي يضم المقرات السيادية.

مكة المكرمة