كارلوس غصن يتحدث بعد هروبه من اليابان.. ماذا قال؟

في أول ظهور علني له
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qmda2w

هرب من اليابان إلى لبنان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-01-2020 الساعة 18:39

قال المدير السابق لشركة "نيسان"، كارلوس غصن، اليوم الأربعاء، إنه تعرض لضغوط أثناء التحقيق معه في اليابان على خلفية اتهامه بارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً للشركة اليابانية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر نقابة الصحافة ببيروت، في أول حديث له عقب هروبه من اليابان.

وأوضح غصن، وهو برازيلي من أصل لبناني ولد في فرنسا، قائلاً: "لست فوق القانون، وهربت من الاضطهاد السياسي، وقرار الرحيل كان القرار الأصعب الذي اتخذته في حياتي".

ولفت إلى أنه يسعى من خلال حديثه إلى "تنظيف صورته أمام العالم وتفسير ما حصل معه"، مؤكداً أن الاتهامات الموجهة له "مزاعم ليست صحيحة، ولا تستدعي توقيفه".

وأضاف: "أنا في لبنان وأحترم البلد والضيافة التي أُعطيت لي، ولن أقوم بأي شيء قد يؤثر سلباً على السلطات اللبنانية، لذلك سألتزم الصمت ولن أعلن عن أي شيء يؤذي المصالح اللبنانية - اليابانية".

وفي 2 يناير الجاري، أعلن وزير العدل اللبناني، ألبرت سرحان، أن القضاء تسلم طلباً من الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول" لأجل توقيف غصن بعد فراره من اليابان.

وتعهدت وزيرة العدل اليابانية، ماساكو موري، الأحد الماضي، في أول تصريح رسمي لبلادها بعد هروب "غصن" بأن بلادها بدأت تحقيقاً مفصلاً بغية الكشف عن ملابسات هروب الرجل إلى لبنان.

ووصفت موري، اليوم الأحد، هروب "غصن" بأنه خطوة "غير مبررة وغير قانونية على ما يبدو"، و"أمر مؤسف للغاية"، موضحة أن بلادها ألغت قرار إخلاء سبيله.

وفي نوفمبر 2018، جرى توقيف غصن في طوكيو بتهمة ارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً لـ"نيسان"، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس.

ودخل غصن السجن لمدة 130 يوماً، وأُفرج عنه لاحقاً بكفالة، وبانتظار بدء محاكمته في أبريل 2020، حيث كان يخضع لمراقبة.

مكة المكرمة