كورونا.. إصابات وحالات شفاء جديدة في الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kqqQYp

تسجل دول الخليج مزيداً من الإصابات بفيروس كورونا

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-03-2020 الساعة 09:06

وقت التحديث:

الخميس، 26-03-2020 الساعة 20:32

سجلت دول الخليج العربي، اليوم الخميس، إصابات جديدة وحالات شفاء بمرض كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الصحة البحرينية ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 458 تعافى منها 210 فيما توفي 4.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الكويتية، الدكتور عبد الله السند، في مؤتمر صحفي، إنه تم تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات إلى 208.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الصحة الكويتي، الشيخ باسل حمود الصباح، حالات شفاء جديدة من مصابي فيروس كورونا المستجد.

وقال الوزير الكويتي في تغريدة عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "تم بحمد الله شفاء 6 حالات من المصابين بفيروس كورونا المستجد، وأصبح عدد المتعافين 49 حالة".

وخلافاً لدول خليجية أخرى مثل الإمارات والبحرين والسعودية، لم تسجل السلطات الكويتية أي حالة وفاة حتى الآن، في حين لا تزال 159 حالة تتلقى العلاج في مشافي البلاد.

ودأب المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية على الإدلاء بإفادة حول آخر الإحصائيات الرسمية والخطوات التي اتخذتها السلطات منذ تفشي فيروس كورونا في معظم أرجاء العالم.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة العمانية تسجيل 10 حالات إصابة جديدة بمرض كورونا لمواطنين.

وبينت أن خمس حالات منها مرتبطة بالمخالطة لمرضى سابقين، وحالتين مرتبطتان بالسفر إلى بريطانيا، وتخضع ثلاث حالات للتقصي الوبائي.

وبذلك يصل عدد الحالات المصابة في السلطنة إلى 109 حالات، تماثل 23 منها للشفاء، بحسب الوزارة.

 

بدوره أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، محمد العبد العالي، الخميس، تسجيل 112 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل إجمالي المصابين إلى 1012.

وأكد الوزير السعودي تعافي 4 حالات إضافية، ليصل الإجمالي إلى 33 حالة، وأضاف: "سجلنا حالة وفاة جديدة، ليرتفع عدد الوفيات إلى 3 أشخاص".

يشار إلى أن السلطات في دول مجلس التعاون ناشدت مواطنيها أن يلتزموا منازلهم إلا في حالات الضرورة؛ منعاً لإصابتهم بالفيروس المنتشر في تلك البلاد.

وزاد الانتشار بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في أكثر من نصف دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد في إيطاليا والصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة