كورونا ووسائل التواصل بالخليج.. مخالفات كثيرة والسلطات بالمرصاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvP2KW

فتح تحقيقات واسعة واعتقال عدد من مشاهير السوشيال

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2020 الساعة 21:30

مع تفاقم جائحة فيروس كورونا الذي اجتاح معظم دول العالم، ازداد انتشار المعلومات الخاطئة والأخبار المزيفة، وكان لمشاهير السوشال ميديا مساهمة في نشر كثير منها، أو التقليل من أهميتها.

في الخليج ينتشر الآلاف من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، فيما كان العديد منهم يمثلون حائلاً أمام سلطات بلادهم في تطبيق قواعد الحجر الصحي والمنزلي، والتقيد بالسلامة، واستخدم آخرون صفحاتهم لنشر أخبار وصفت بـ"الكاذبة".

ومع الكم الهائل من المعلومات المتناثرة والفيديوهات التي أثارت الاستياء لدى المتابعين، لاحتوائها على معلومات مغلوطة أو تصرفات سيئة، دفعت تلك المخالفات السلطات في معظم دول الخليج إلى فتح تحقيقات واسعة واعتقال عدد من مشاهير السوشال، واتخاذ إجراءات قاسية بحقهم.

قطر.. وعقوبات شديدة

ودفعت الأزمة العالمية التي سببها تفشي كورونا، إدارة الجرائم الاقتصادية والإلكترونية بوزارة الداخلية القطرية إلى إعلانها، في 10 مارس الماضي، إحالة عدد من المتهمين إلى النيابة العامة بتهمة ترويج الإشاعات، فيما يبدو أن له علاقة بفيروس كورونا المستجد.

وقالت الإدارة، في تغريدة لها على "تويتر": إنه "تم تحويلهم إلى النيابة العامة لاستكمال إجراءاتها، بعد قيامهم بترويج شائعات ومعلومات مغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمس أمن المجتمع وسلامته".

وكانت الوزارة قد دعت، في وقت سابق، إلى الحرص على استقاء المعلومات من مصادرها الأصلية، مؤكدة أن ذلك يجنب الإنسان التعامل مع الشائعات والقصص مجهولة المصدر، وشددت الوزارة على أن الجهات المختصة ستستدعي من ينشر ويتداول الشائعات، وستتخذ جميع الإجراءات القانونية ضدهم.

ويجرم القانون القطري بالسجن سنة واحدة وغرامة بقيمة 250 ألف ريال، أو واحدة من العقوبتين، كل شخص روج أخباراً زائفة.

الكويت.. احتجاز وتحقيقات

أما السلطات الكويتية فقد قررت، في 12 أبريل الجاري، حجز إحدى المشاهير (فاشنيستا) 10 أيام للتحقيق معها، عقب كسرها قواعد الحجر المنزلي الذي فرضته السلطات على العائدين إلى الكويت في الأسابيع الماضية بسبب فيروس "كورونا".

ورغم عدم كشف اسم الشخصية المتهمة، فقد ذكر بعض النشطاء أن المقصودة هي "الفاشنيستا" الشهيرة نهى نبيل، التي تحظى بمتابعة 366 ألف شخص عبر حسابها في "تويتر"، لكن لم يتسنَّ لـ"الخليج أونلاين" التأكد من صحة تلك المعلومات.

وفي 26 مارس، أصدر النائب العام الكويتي قراراً بحبس المتهم بإثارة ونشر خبر كاذب عن حفر 50 قبراً لمصابي فيروس "كورونا"، مع إحالته إلى السجن المركزي، وهو أحد مشاهير السوشال ميديا.

الك

وفي 22 مارس ذكرت صحيفة "القبس" الكويتية أن النائب العام أصدر قراراً بحبس مغرد شهير يُدعى (م.ع) 21 يوماً، وإحالته للسجن المركزي بتهمة نشر أخبار كاذبة، بعد زعمه وجود عشرات المصريين المصابين بالفيروس التاجي بمستشفى جابر.

كما أحالت وزارة الصحة الكويتية أحد مشاهير التواصل الاجتماعي إلى النيابة لإعلانه عن جهاز غير مرخص من الوزارة، كما قررت النيابة حجز صاحب حساب "زجران سناب"، المتهم بإثارة الشائعات، لاستكمال التحقيق معه.

السعودية.. تحدي قرار وشائعات

في 25 مارس الماضي، باشرت النيابة العامة السعودية التحقيق مع إحدى مشاهير التواصل الاجتماعي لمخالفتها تعليمات الإفصاح الصادرة من الجهة المختصة ومخالطتها لحالات مصابة بكورونا، ثم إعادة مخالطة آخرين أصحاء في جهات حكومية.

وفي 20 مارس، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأشخاص يشربون مواد معقمة في إطار سخرية على أنها تقي من فيروس كورونا المستجد، فيما قالت النيابة العامة السعودية إنه تم القبض على الشخصين اللذين ظهرا في مقطع الفيديو، وقالت إن العقوبات تبدأ من سجن تصل مدته إلى 5 سنوات وغرامة مالية تصل إلى ثلاثة ملايين ريال.

كما ألقت قوات الأمن القبض على أحد مشاهير السوشال ميديا بعد جلبه حلاقاً لمنزله؛ ليمارس مهنته بالحلاقة له، رغم قرار إيقاف عمل محلات الحلاقة، ضمن الإجراءات الاحترازية لفيروس "كورونا"، إضافة لقيام الشخص بتصوير ذلك ونشره عبر حسابه في "سناب شات".

كما قبضت الجهات الأمنية على شخص آخر يحظى بمتابعات عالية، بعد تداول مقطع فيديو يهدد فيه المواطنين بمخالفات منع التجول بعبارة غريبة احتوت على جملة "طاطا بطاطا".

وشهدت السعودية حملة شرسة ضد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، بعد قيامهم بخرق حظر التجوال لالتقاط الصور والفيديو، ومخالطة المصابين.

ودشن السعوديون وسوماً مناهضة للمشاهير؛ منها: "مشاهير الفلس"، و:"مشاهير الحثالة"، فيما نشر آخرون أسماء قالوا إنها لمشاهير السوشال ميديا الذين ألقي القبض عليهم.

إجراءات شديدة  

منتصف مارس الماضي، أعلن حمد سيف الشامسي، النائب العام لدولة الإمارات، استدعاء عدد من مروجي الشائعات بشأن كورونا وتقديمهم للمحاكمة، باعتبارها جريمة يعاقب عليها القانون.

وحذر من مخاطر نشر وتداول الشائعات بشأن فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي، داعياً إلى أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية في الدولة.

وأواخر مارس الماضي، أصدر الادعاء العام بسلطنة عمان حكماً بالسجن والغرامة 1000 ريال في قضية نشر شائعات تتعلق بمرض كورونا.

وذكرت وسائل إعلام عمانية أن السلطات الأمنية تمكنت من ضبط 9 أشخاص من ناشري الشائعات والتحقيق معهم وحبسهم احتياطياً.

وفي 12 أبريل الجاري، ذكرت وسائل إعلام بحرينية، أن نيابة الإعلام والمعلومات والنشر لم تتوقف عن التحقيق في الجرائم المحالة إليها من إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية والتي تجاوزت 100 قضية، عدد منها يتعلق بأزمة كورونا.

مكة المكرمة