"كورونا" يغير العادات.. قُبَل بالهواء وسلام بالأرجل!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZEeBD

أوصت منظمة الصحة العالمية بتجنب تبادل التحية الجسدية مع الأشخاص

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 03-03-2020 الساعة 21:58

حثت السلطات في عدد من الدول على تجنب عادات العناق والقبلات والمصافحة أثناء السلام للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي تفشى في أكثر من 70 دولة حول العالم، كما انتشرت طرق جديدة للسلام في عدة دول.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية الثلاثاء (3 مارس)، بعض الطرق الجديدة للمصافحة التي استخدمتها الشعوب في عدد من الدول بدلاً من المصافحة التقليدية.

ففي منطقة الخليج العربي، حثت السلطات الإماراتية مواطنيها على وقف التحية التقليدية من خلال تلامس الأنف بالأنف، وكذلك الامتناع عن المصافحة وتقبيل الآخرين، ناصحة بالتلويح باليد من بعيد فقط، بحسب الصحيفة.

فيما ذكرت الصحيفة أن مجلس النواب الأردني وافق على إصدار بيان يطالب الأردنيين بتجنب التقبيل في المناسبات والتجمعات العامة، والاكتفاء بالمصافحة؛ وذلك حفاظاً على السلامة العامة ومنعاً لانتشار "كورونا" بين المواطنين.

وقال رئيس مجلس النواب بالإنابة، نصار القيسي: إن "عدداً من نواب المجلس طلبوا إصدار بيان باسم المجلس يطالب الشعب الأردني بعدم التقبيل، والاكتفاء بالمصافحة أثناء تبادل السلام بين الأفراد، وذلك كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس".

وفي لبنان، نشر المغني اللبناني راغب علامة، مقطع فيديو على حسابه الرسمي على "تويتر" يظهر فيه هو والمذيع ميشال أبو سليمان وهما يتصافحان أيضاً بـ"الأقدام" ويتبادلان القبل في الهواء، وعلق المغني اللبناني على الفيديو قائلاً: "أيام كورونا!".

في الصين، التي تفشى منها الفيروس إلى العالم، انتشرت لوحات إعلانية حمراء علقت في شوارع العاصمة بكين تطالب الناس بعدم المصافحة باليد، وتقترح عليهم اللجوء إلى التحية التايلاندية التي يتم فيها ضم اليدين معاً والانحناء، وفق الصحيفة.

بالإضافة إلى ذلك ابتكر عدد من الصينيين طريقة جديدة للمصافحة أطلقوا عليها اسم "تحية ووهان"، في إشارة إلى مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس، حيث تتم المصافحة بالأقدام بدلاً من الأيدي.

أما عن الدول الأوروبية فقالت الصحيفة: إن وزير الصحة الفرنسي، أوليفيه فيران، حث مواطني بلاده على تجنب استخدام العناق الذي يتضمن تبادل القبلات أثناء الترحيب فيما بينهم، كما جدد نصيحته للمواطنين بعدم المصافحة، سواء عند اللقاء أو الوداع.

وأضافت الصحيفة أنه في إيطاليا قال أنغيلو بوريلي، رئيس إدارة الحماية المدنية في البلاد، إن طبيعة الشعب الإيطالي الودودة يمكن أن تسهم في انتشار الفيروس، وحث المواطنين على أن يكونوا "أقل انفتاحاً على غيرهم".

من جانبه، رفض وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، مصافحة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي الاثنين (2 مارس)، وسط مخاوف من انتشار الفيروس، لتضحك ميركل وتحيي الحاضرين عن طريق رفع يدها في الهواء، وهو ما لقي تشجيع كثير من الخبراء، قائلين إن تحية رفع اليدين قد تكون الأفضل في الوقت الحالي.

وبالإضافة إلى هذه الطرق، حاول كثير من المواطنين في مختلف أنحاء الدول إيجاد طرق جديدة للمصافحة فيما بينهم، حيث لجأ البعض لاستخدام الانحناءة اليابانية، فيما استخدم آخرون التحية الإثيوبية، حيث يتبادل الشخصان السلام بالكوع لا باليد.

وفي السياق ذاته بدأ التخلي عن بعض العادات لدى الرياضيين حول العالم ضمن جهود منع انتشار الفيروس.

فقد بدأ التوقف عن عادة المصافحة بين الرياضيين، وكذلك إجراء المقابلات عن قرب، ضمن مساعي الأندية والسلطات الرياضية للمشاركة في الاحتياطات الوقائية.

توصيات صحية

بدورها أوصت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، بتجنب تبادل التحية الجسدية مع الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض المرض، والاحتفاظ بمسافة فاصلة معهم لا تقل عن متر أثناء التعامل معهم.

في ذات الوقت أشاد بورس أيلورد، رئيس بعثة تقصي الحقائق التي أرسلتها منظمة الصحة العالمية والصين إلى مدينة ووهان الصينية، مركز انتشار فيروس كورونا الجديد، بإجراءات الحماية الذاتية التي التزم بها سكان المدينة مما أدى إلى تباطؤ وتيرة انتشار المرض.

كما ينصح أرنود فونتانت، عالم الوبائيات ومدير إدارة الصحة العالمية في معهد لويس باستور الفرنسي، بـ"الإجراءات الشائعة" مثل استخدام منديل أثناء السعال، والاعتماد على المناديل ذات الاستخدام الواحد، وغسل الأيدي باستمرار.

مكة المكرمة