كيف تفاعل العرب مع استفتاء انفصال كتالونيا؟

طغت الفكاهة على معظم التعليقات العربية

طغت الفكاهة على معظم التعليقات العربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-10-2017 الساعة 13:07


تفاعل الجمهور العربي على "تويتر" مع استفتاء انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، والأخبار الواردة عن منع قوات الدرك الإسبانية، صباح الأحد، من إجراء استفتاء الاستقلال.

فقد فرقت الشرطة الإسبانية الاعتصامات المدنية أمام مراكز الاقتراع، وصادرت صناديق وبطاقات الاقتراع، ما أدى إلى إصابة 38 شخصاً.

ومن بين المراكز التي تعرضت لمداهمة الشرطة، صالة رياضية في مدينة جيرونا، كان من المقرر أن يدلي رئيس الإقليم كارليس بيغديمونت بصوته فيها.

وتمركز نحو 80 من عناصر الدرك الإسباني عند مدخل الصالة الرياضية، وفرقوا المدنيين ومنعوا الناخبين من الوصول إلى صناديق الاقتراع.

وطغت الفكاهة على معظم التعليقات العربية، فهناك من استغرب هذا التفاعل العربي الواسع، في حين طالب آخرون بإحضار اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو من مدريد؛ لأن وجوده كفيل بإخافة الكتالونيين، في حين أيد بعضهم الآخر الاستفتاء وشبه ما يجري من قمع للاستفتاء بممارسات الديكتاتور الراحل فرانشيسكو فرانكو بحق سكان الإقليم خلال القرن الماضي.

فالمغردة "ميادة" قالت ساخرة إن العرب يريدون حرية مثل الغرب، لكن هذه الحرية يبدو أنها مزعومة بسبب منع الكتالونيين من حق التصويت.

أما حساب "رجيان" فبث مقطعاً مصوراً لعملية تفريق المتظاهرين المطالبين بالانفصال، وكتب باللهجة العامية: "انجلدنا كتلان".

أما حساب "محمد" فقد سخر من حماس العرب مع الانفصال، مبيناً أنه يشعر كأنهم "ناشطون سياسيون في إقليم كتالونيا".

المغرد "سعود" طالب بجلب اللاعب كرستيانو رونالدو، حتى يسهم في قمع الكتالونيين وإجبارهم على العودة، يجلدهم ويرجعون لبيوتهم، أما "علي" فقد دعا للكتالونيين بالنصر.

أما حساب "آيفونز" فقد تساءل: "إجرام بحق الشعب، أين حرية تقرير المصير، لماذا القمع وتكميم الأفواه"، فيما كتب حساب "ياسر": "جيش فرانكو يرجع للحياة بعد غياب 19 سنة من الغياب، ويقمع شعبنا في كتلونيا ونرفع الرايات السوداء حداداً على من سقط".

وكتب صالح السلطان: "المشكلة إذا انفصلوا نادي برشلونة ما راح يلعب بالدوري الإسباني يا جماعة".

وفي يونيو الماضي، أعلن الإقليم أن الأول من أكتوبر المقبل، سيكون موعد إجراء الاستفتاء الشعبي بشأن الاستقلال عن إسبانيا.

ويطالب إقليم كتالونيا بالانفصال عن الحكومة المركزية، ويتمتع الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه 7 ملايين و500 ألف نسمة، بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليماً تتمتع بحكم ذاتي في البلاد.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كيلومتر مربع، ويضم 947 بلدية موزعة على 4 مقاطعات، هي: برشلونة وجرندة ولاردة وطرغونة.

مكة المكرمة