لبنان يصدر أول إجراء قضائي بحق كارلوس غصن

القضاء اللبناني طلب ملفه من اليابان
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nB8Y8j

كارلوس غصن هرب من اليابان إلى لبنان في ظروف غامضة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-01-2020 الساعة 15:51

أعلنت النيابة العامة اللبنانية حظراً على سفر المدير التنفيذي السابق لشركة "نيسان" اليابانية، كارلوس غصن، كما طلبت ملفه من اليابان، ومن ضمن ذلك لائحة اتهاماته.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" (رسمية) أن مدير المباحث المركزية الجنائية، موريس أبو زيدان، أجرى تحقيقاً مع "غصن" في قصر العدل ببيروت، اليوم الخميس، بإشراف النيابة العامة التمييزية، وأحال الملف إلى القاضي غسان عويدات، النائب العام لدى محكمة التمييز؛ لاتخاذ القرار.

كما أصدرت السلطات القضائية اللبنانية قرار منع سفر بحق غصن، وتركته بسند إقامة كإجراء روتيني.

بدوره أبدى كارلوس أبو جودة، محامي غصن، ارتياحه للغاية للمسار القضائي في لبنان، بعد استجوابه وموكله بشأن أمر الإنتربول" الصادر عن اليابان، التي طلبت اعتقاله بتهمة سوء السلوك المالي.

وبحسب مصادر قضائية فإن القضاء اللبناني، الذي يحقق مع غصن في ملفين، "لن يستجوب" عملاق السيارات مرة أخرى إلى حين استلام ملفه من اليابان. 

ويتعلق الملف الأول بالنشرة الحمراء الصادرة عن الإنتربول، التي وصلت إلى لبنان منذ 3 أيام، وفيها اتهامات حول تهرب غصن ضريبياً وقضايا فساد أخرى.

أما الملف الثاني فيتعلق بالبلاغ المقدم ضده من 3 محامين بشأن زيارته إلى "إسرائيل" والتطبيع الاقتصادي معها.

وعقد غصن، أمس الاربعاء، مؤتمراً صحفياً بمقر نقابة الصحافة ببيروت، في أول حديث له عقب هروبه من اليابان، قال خلاله إنه تعرض لضغوط أثناء التحقيق معه في اليابان، موضحاً أنه هرب مما أسماه "الاضطهاد السياسي".

وحول زيارته لـ"إسرائيل" أوضح غصن أنّه لم يزرها بصفته لبنانياً، بل كفرنسي وكمدير لشركة فرنسية، وبغرضِ توقيع اتفاقٍ مع شركة إسرائيلية، مقدماً اعتذاره للشعب اللبناني.

وفي نوفمبر 2018، جرى توقيف غصن في طوكيو بتهمة ارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً لـ"نيسان"، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس.

ودخل غصن السجن لمدة 130 يوماً، وأُفرج عنه لاحقاً بكفالة، وبانتظار بدء محاكمته في أبريل 2020، حيث كان يخضع لمراقبة، قبل أن يهرب بطريقة غامضة ويحط رحاله في لبنان.

مكة المكرمة