لتفادي خطر كورونا.. السياحة الداخلية الخيار الآمن للخليجيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4v1ZkK

دول الخليج العربي تمتاز بمناطق سياحية وطبيعية خلابة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-06-2020 الساعة 08:40

هل تتوفر أماكن سياحية لدى دول الخليج العربي؟

دول الخليج المختلفة تتوفر لديها مناطق وأماكن سياحية تاريخية وطبيعية.

ما أهم مميزات القطاع السياحي في دول الخليج؟

تتمتع دول الخليج بوجود فنادق ومنتجعات عالمية، إضافة إلى بنية تحتية متقدمة.

في وقت شُلت فيه حركة السفر للسياحة الخارجية بسبب وباء كورونا هذا العام، باتت السياحة الداخلية لقضاء عطلة الصيف الخيار المتبقي للخليجيين كونه الأسلم من خطر العدوى بالوباء.

وبدأت دول الخليج في تخفيف قيود الحظر الصحي الذي فرض بسبب تفشي الوباء، ليشمل ذلك تخفيف قيود التنقل بين المدن.

وتمتاز دول الخليج بتوفير الكثير من الأماكن السياحية والتراثية والجغرافية والطبيعية، والمقومات الاقتصادية الهائلة التي تجعلها مكاناً جيداً يقصده السياح؛ بدءاً من الفنادق العالمية، والمنتجعات السياحية الفخمة التي توفر الرفاهية لمرتاديها، والمطارات، ووسائل النقل المختلفة والمريحة.

وخلال الأعوام الماضية عملت دول مجلس التعاون الخليجي على إبراز المناطق السياحية في مدنها، وإجراء عروض لاستقطاب السياح داخلياً وخارجياً؛ من خلال العديد من الامتيازات لهم، إضافة إلى أن التنقل بين دول الخليج سهل بالنسبة للخليجيين؛ إما من خلال السيارة أو الطيران.

السياحة القطرية

تتميز دولة قطر بوجود الكثير من الأماكن السياحية والتاريخية والطبيعية في مدنها، والتي تجعل المواطن القطري والخليجي يهتم بها ويزور تلك المناطق المختلفة، ويقضي إجازة الصيف فيها.

صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية سبق أن اختارت قطر بين أفضل 52 وجهة سياحية حول العالم للعام 2019، إضافة إلى مكتبة قطر الوطنية، التي صمّمها المعماري ريم كولهاس وشركته "أوما"، وافتُتحت عام 2018 كإحدى أهم الوجهات السياحية في قطر التي تفضّل زيارتها والاطلاع عليها عن قرب.

قطر

ومن أبرز الأماكن السياحية التاريخية في قطر متحف الفن الإسلامي؛ الذي يحتوي على أكبر مجموعة للفن الإسلامي في العالم، وسوق واقف الذي يعد القلب الاجتماعي لمدينة الدوحة؛ لكونه مكاناً هاماً للتسوق، وهو في الوقت نفسه قلب قطر الثقافي النابض، حيث يحتضن أهم الفعاليات الثقافية والتراثية.

كذلك توجد في قطر كتارا، القرية الثقافية التي تقع في الساحل الشرقي بين الخليج الغربي واللؤلؤة، وقد أنشئت لتكون منارة ثقافية وفنية في الشرق الأوسط من خلال المسرح والموسيقى والأدب والمؤتمرات والمعارض.

ويعد متحف قطر الوطني، الذي بُني حول قصر الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني الأصلي، من أفضل الأماكن التراثية في قطر، حيث يعتبر ثاني أكبر متحف في الدوحة، مع مجموعة هائلة من الآثار والتحف.

ومن الأماكن السياحية الطبيعية في قطر جزيرة اللؤلؤة الاصطناعية التي تقع خارج العاصمة الدوحة، وهي أول أرض متاحة للتملك الحر من الوافدين الأجانب، إضافة إلى حديقة أسباير، التي تعد من كبرى الحدائق في منطقة الخليج العربي، وبها مناظر طبيعية خلابة، وفيها برج الشعلة وطوله 300 متر.

السياحة العُمانية

تعد سلطنة عُمان ومدنها من أجمل المناطق السياحية في دول الخليج العربي؛ لما تحتويه من تنوع في المناخ طوال أيام السنة، وتضاريس مختلفة، وجبال، وأودية، وشواطئ ساحرة مطلة على المحيط الهندي، والخليج العربي.

وسبق أن فازت سلطنة عُمان بجائزة أفضل وجهة سياحية في المنطقة العربية، حسب الاستفتاء الذي أجرته مؤسسة "جو آسيا" الألمانية لعام 2019.

عُمان

وثمة عدد من الأسباب التي تجعل المواطن الخليجي يذهب لقضاء إجازته في سلطنة عُمان؛ أبرزها أسواقها القديمة، وأوديتها وجبالها، لا سيما الجبل الأخضر، والتلال الصحراوية، وواحاتها الخضراء، وجمال الطبيعة، والمعالم التراثية، والمناخ المتميز، والفنادق الفاخرة.

وتعد المواقع التاريخية والتراثية من أهم الأماكن التي تجتذب الزوار، حيث يوجد أكثر من 500 قلعة وحصن في البلاد.

السياحة السعودية

تُعد السعودية من دول الخليج التي تحتوي على الكثير من الأماكن السياحية الخلابة، خاصة في وادي لجب بمدينة جيزان، الذي يقصده السياحة للتجديف والسباحة، وشاطئ شرم أبحر على ساحل البحر الأحمر في جدة، ووادي الطوقي الذي يحتوي على كثير من الصخور والأشجار الخلابة.

كذلك تضم السعودية ما يعرف بحدائق التنهات؛ وهي مساحات خضراء شاسعة بها الكثير من الأودية، ودومة الجندل التي يقصدها الكثير من السياح، وجبال فيفا في جازان، وفوهة الوعبة في الطائف، وحافة العالم بالرياض، وجبل اللوز في تبوك.

السعودية

ومن المناطق التراثية في السعودية -إلى جانب الأماكن الدينية- قرية ذي عين الأثرية التي يبلغ عمرها 400 عام، ومدائن صالح، والدرعية، والمتحف الوطني.

السياحة الإماراتية

تمتاز الإمارات بالكثير من الأماكن السياحية التي تعد خياراً جيداً لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي وسكانها للذهاب إليها وقضاء أجزاء من عطلة الصيف فيها، وذلك للكثير من المميزات التي توفرها تلك الدولة الخليجية، وأبرزها الفنادق العالمية الفخمة، والبنية التحتية المتقدمة.

وتسهل الإمارات لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي الحصول على تأشيرة السفر إليها بسهولة من خلال نظام التأشيرة الإلكترونية.

دبي

وتعد دبي من أهم مدن الإمارات للسياحة؛ حيث تضم أفضل الأماكن السياحية في هذه الدولة الخليجية وأشهرها؛ بدءاً من برج خليفة الذي يتوسط الإمارة، وصولاً إلى المنتجعات الفخمة التي تجذب العائلات.

وإلى جانب دبي يوجد في أبوظبي الكثير من الأماكن السياحية؛ كالمتاحف، والحدائق، ومدن الملاهي، والقرية التراثية، وحدائق الألعاب المائية، وجامع الشيخ زايد، وعدد من الجزار والشواطئ.

السياحة البحرينية

تضم البحرين مجموعة من الأماكن السياحية التي تجذب عدداً من السياح، وخاصة من السعودية، رغم صغر حجمها.

البحرين

وتتميز البحرين في عدد من الأماكن التاريخية؛ كمتحف بيت القرآن، وقلعة البحرين التي يعود إنشاؤها إلى القرن الرابع عشر، إضافة إلى الأماكن السياحية كجزر الأمواج، والعديد من الأماكن الترفيهية كمدن الألعاب، والحدائق المائية.

السياحة الكويتية

تتمتع الكويت بالعديد من الشواطئ الجميلة، والمتاحف المتميزة، والأسواق العتيقة، وتعد الرحلات السياحية إليها تجربة مثيرة مليئة بالمفاجآت.

وتسعى دولة الكويت إلى تنمية وتطوير قطاع السياحة لديها بوصفه مورداً اقتصادياً مهماً، إضافة إلى كونه أحد الوسائل الداعمة لتحويل هذه البلاد إلى مركز تجاري، وانطلاقاً من خطتها التنموية الواعدة "كويت جديدة 2035"، واستناداً إلى تراثها وموقعها الجغرافي.

كما تعمل الكويت على تنمية سياحة مستدامة ترتكز على التقاليد الأصيلة والثقافة المتميزة، وتعود بالفائدة على أبنائها؛ من خلال تأمين فرص عمل وتعزيز الاستثمار في هذا القطاع الحيوي الواعد، الذي يرتكز على عدة مقومات وأسس قوية.

وحرصت الكويت في السنوات الأخيرة على تقديم المزيد من الدعم لقطاع السياحة باعتباره من القطاعات الاقتصادية التي توفر الوظائف للعمالة الوطنية، ولأهميته في تعزيز الهوية الكويتية، وتحسين صورة البلاد عالمياً، وإبراز وجهها الحضاري، ورفع درجة الوعي بالتراث الطبيعي والثقافي.

الكويت

ومن أبرز الأماكن السياحية في الكويت سوق المباركية ذو العبق التراثي الأصيل، ومهرجان "هلا فبراير"، والمجمعات الشهيرة، وساحل الخليج العربي الذي تتناثر على طوله العديد من معالم الكويت الشهيرة.

وتطل على ساحل الخليج العربي أبراج الكويت، وسوق "شرق"، و"مارينا مول"، والمركز العلمي، والمنتزه المائي "أكوابارك"، والجزيرة الخضراء، كما يقع بالقرب منه أكبر مسجد في الكويت؛ وهو المسجد الكبير، إلى جانب انتشار العديد من المطاعم والفنادق على طول الساحل.

وفي الكويت الكثير من القصور التراثية التي تسعى الجهات المسؤولة بالبلاد إلى إدراجها ضمن قائمة التراث، لكنها في أول سعيها ضمت قصر الشيخ جابر العبد الله، حيث يتأكد من هذا السعي أهميته للكويت، رغم ذلك لم تُعَرّف الكويت عن هذا القصر، ولا توجد حتى الآن معلومات عنه في مواقع الإنترنت.

كما تنتشر في أنحاء الكويت بعض الآثار والمواقع التراثية؛ مثل بوابات الكويت، وجزيرة "فيلكا"، وقصر "السيف"، والقصر "الأحمر"، إلى جانب عدد من المتاحف، بالإضافة إلى محمية "الشيخ صباح الأحمد الطبيعية"، ومحمية "جابر الأحمد البحرية"، التي تعد من مقومات السياحة البيئية.

مكة المكرمة