لقاحات بريطانيا غير الحلال تثير الجدل.. هل من بديل؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3PA2J

يحتوي على مادة "بورسين"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 31-07-2019 الساعة 09:56

تقوم بريطانيا بإعطاء الأطفال لقاحاً ضد الإنفلونزا "نزلات البرد" مع بداية كل عام دراسي، لحمايتهم من هذا المرض الذي يزداد بكثرة في فصل الشتاء، وسط رفض بعض العائلات المسلمة له باعتباره غير "حلال".

وذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية، أنّ هذا الرفض من قبل بعض المسلمين في البلاد أثار مخاوف هيئة الصحة من ارتفاع حالات الإصابة بالإنفلونزا بين أبناء المسلمين الرافضين لتناول اللقاح.

وقالت الشبكة: إن "هذا اللقاح يتم إعطاؤه عن طريق الأنف على شكل رذاذ للأطفال في المدارس مجاناً، ولكبار السن ولكل شخص يرغب في الوقاية من الإنفلونزا عن طريق الحقن".

وأضافت: إنه "لدى تدقيق بعض الأهالي في مكونات هذا اللقاح تبين أنه يحتوي على مادة الجيلاتين المشتقة من الخنزير، ممَّا أثار جدلاً واسعاً بين المسلمين وأوقف بعضهم تلقيح أطفالهم لهذا السبب".

فتوى

من جانب آخر، نشرت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية تقريراً قالت فيه إن المجلس الإسلامي في بريطانيا أصدر بياناً في 29 يوليو الحالي، جاء فيه أن "مجموعة من رجال الدين الإسلامي ترى أن اللقاحات التي تدخل فيها مواد مصدرها الخنزير محرمة إلا في حالات الضرورة القصوى التي تنعدم فيها البدائل".

لقاحات

بدوره نفى المجلس الإسلامي ذلك، وأوضح أنّ "الصحيفة نقلت عن المجلس معلومات مغلوطة، وأن المجلس لم يصدر فتوى في هذا الشأن لأن ذلك من اختصاص رجال الدين الإسلامي".

ونشر المجلس في موقعه الإلكتروني آراء مجموعة من علماء الدين الذين قالوا: "إن اللقاح يحتوي على مادة بورسين، وهي محرمة في الإسلام ويُفضل عدم أخذه ما لم تكن صحة الشخص في خطر ولا توجد بدائل له".

وبيّن المجلس "أنهم لم يدعوا إلى رفض اللقاح بشكل تلقائي دون سبب، فالاهتمام بالصحة من أولوياتهم، لكنهم نصحوا المسلمين الذين ينوون أخذه استشارة جهة طبية واتخاذ القرار المناسب لهم".

وفي سياق متصل، أشارت "بي بي سي" إلى أنه عندما أثير هذا الأمر في أسكتلندا، شمالي المملكة المتحدة، تعاملت الجهات الصحية مع الأمر "بمرونة" ووافقت على تقديم لقاح بديل عن طريق الحقن للأطفال الذين لم يرغب آباؤهم في إعطاء أبنائهم رذاذ الأنف.

ولفتت الشبكة إلى أن هيئة الصحة في إنجلترا تقدم اللقاح عن طريق الحقن فقط للأطفال المعرضين للخطر، وليس للأصحاء منهم.

لقاح

ما هي مادة "البورسين"؟

من جهتها كشفت هيئة الصحة في المملكة المتحدة أن "مادة الجيلاتين التي تدخل في تركيب اللقاحات مصدرها الخنازير، وتساعد في الحفاظ على توازن المنتج".

وأوضحت أنه "تتم إضافة المثبتات إلى اللقاحات لحمايتها من الحرارة أو التجفاف عند التجمد، وكذلك تساعد في الحفاظ على العمر الافتراضي للقاح".

وأشارت إلى أنّ اللقاحات الوحيدة التي تحتوي على الجيلاتين في جدول التلقيح بالمملكة المتحدة، هي هذا اللقاح ونوع من أصل اثنين من لقاح النكاف وآخر للحصبة الألمانية.

وقالت الهيئة: إن "بعض الجماعات الدينية مثل المسلمين واليهود، قد تشعر بالقلق من استخدام هذه اللقاحات لاحتوائها على هذا الجيلاتين، لكن العديد من قادة تلك الجماعات أوضحوا أن استخدام الجيلاتين في اللقاحات أمر مقبول ولا يخالف أي قواعد دينية".

إندونيسيا

البحث عن بديل

من جانبها، أعلنت شركات في إندونيسيا وماليزيا استعدادها لإنتاج لقاحات "حلال" لتلبية احتياجات المسلمين الذين يرفضون اللقاحات المصنعة في الدول الأجنبية.

ويُقصد باللقاح "الحلال" الخالي من جيلاتين مصدره الخنزير، واستبداله بجيلاتين مصدره البقر على سبيل المثال.

ومنذ بضع سنوات رفض ملايين الآباء تطعيم أطفالهم بلقاح الحصبة "الألمانية" الضرورية للأطفال بسبب وجود الجيلاتين فيه، رغم إصدار هيئة علماء المسلمين في جاكرتا فتوى تجيز وتحلل استخدام اللقاح، ما دفع الشركات إلى البحث عن البديل "الحلال"، وفق مواقع إندونيسية محلية.

وفي هذا الإطار تخطط شركة الأدوية الإندونيسية المملوكة للدولة للعمل مع مجلس علماء إندونيسيا في تطوير لقاح خالٍ من الخنزير لحماية الأطفال، بحسب المصدر ذاته.

مكة المكرمة