للمرة الثانية خلال شهر.. غرامة في قطار تُنهي حياة مصري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x8mR78

مبروك باشا ضحية جديدة للخوف من الغرامة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-11-2019 الساعة 16:31

للمرة الثانية في أقل من شهر لقي شاب مصري مصرعه بعدما اضطر إلى القفز من قطار في محافظة الغربية، خوفاً من الشرطة بسبب غرامة مالية.

ووقعت الحادثة في قطار "طنطا - كفر الزيات" شمال القاهرة، مساء أمس الاثنين، بسبب قيام محصل التذاكر بتحرير مخالفة تدخين لأحد الركاب والتي تبلغ 120 جنيهاً (الدولار نحو 16.5 جنيه) وهو ما دفع الراكب للقفز من القطار أثناء سيره، وتسبب في إصابته بكسر في الجمجمة، ووفاته بعد نقله إلى المستشفى.

وكشفت تحقيقات الشرطة أن الراكب أحمد مبروك باشا ممرض بأحد المستشفيات الخاصة بمدينة كفر الزيات، وأنه رفض دفع الغرامة، مؤكداً للمحصل عدم وجود أموال معه، فهدده باستدعاء الشرطة، مما دعا الراكب للقفز من القطار.

وذكر تقرير الطب الشرعي أن المتوفى "لفظ أنفاسه جراء تعرضه للكسور في الجمجمة ونزيف داخلي بالمخ وكسور بالضلوع، نتيجة سقوطه أسفل عجلات القطار على رأسه".

وشهد محيط المستشفى مشاجرة بين أسرة الضحية وبين العاملين بالأمن، وتراشق بالألفاظ، وذلك لمنع الأسرة من دخول العناية المركزة حيث الضحية.

 وفي الساعات الأولى من فجر اليوم خرج الآلاف من الأهالي لتشييع جثمان الضحية، والذي عرف إعلامياً بضحية السيجارة.

وجاءت هذه الحادثة بعد أقل من شهر على حادثة وقعت نهاية أكتوبر الماضي، بعدما لقي شاب مصرعه وأصيب آخر بجراح خطيرة، بعدما أجبرهما محصّل القطار على القفز منه أثناء سيره لعدم دفعهما أجرة الركوب، مما أثار موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب التقرير الشرعي، فإن المواطن محمد عبد الحميد (23 عاماً) توفي نتيجة فصل الرأس عن الجسم، في حين أصيب المدعو أحمد محمد علي (25 عاماً) بجراح في الذراعين والصدر والظهر والبطن والحوض.

يذكر أن الإجراء المحدد من قبل هيئة السكك الحديدية في حالة الامتناع عن سداد ثمن التذكرة أو الغرامة، هو تحرير محضر لدى الشرطة، والتي أصبحت سمعتها سيئة الصيت من حجم التعامل السيئ مع المواطنين.

مكة المكرمة