ماذا قالت والدة الكساسبة للأم في عيدها؟

أشادت والدة معاذ بتدينه وبره بوالديه

أشادت والدة معاذ بتدينه وبره بوالديه

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-03-2015 الساعة 14:59


أشادت والدة الطيار الأردني معاذ الكساسبة، إسعاف ياسين الكساسبة، التي كانت تعمل مدرسة لغة عربية في الأردن، بطالباتها عندما وقع حادث حرق معاذ على يد عناصر تنظيم "الدولة".

وقالت إنها خرجت 23 جيلاً من أبنائها، الذين حفظوا الجميل وتواصلوا معها إثر الحادث الأليم.

وأرسلت الكساسبة، في حوار معها ببرنامج دنيا يا دنيا على قناة رؤيا الفضائية، تهنئتها لكل أم أردنية في عيدها، مؤكدة أن زوجها كان يساعدها على تربية أولادها الثمانية، أربعة أولاد وأربع بنات، مما جعلها توازن بين عملها بالمنزل وعملها خارجه دون تعارض.

وعبّرت عن مكانة ولدها الشهيد في قلبها، مؤكدة أنه كان يحظى بمكانة تفوق إخوته، فضلاً عن تدينه وحبه للعمل، إذ كان لا يؤخر عملاً، بل كان يبادر إلى إنجازه، كما كان طائعاً لوالديه.

وختمت حديثها بالقول: "إن معاذ لقى الله، وهو شامخ الرأس، رافعاً وجهه للسماء ورافعاً كفيه وهو يدعو الله بسورة الملك، التي دائماً ما كان يقرأها.. والحمد لله على هذه الشهادة الطيبة ونحمد الله أنه كرم بالشهادة. السلام عليك يا ولدي.. يا فلذة كبدي.. يا ابني إن شاء الله في جنات النعيم و الفردوس. ابني قتل بطريقة بشعة .. وحسبي الله ونعم الوكيل على ذلك، ولكن يكفيني أنه نال الشهادة".

وتابعت: "هذه الزمرة الطاغية حسبي الله ونعم الوكيل فيها ..الإسلام بريء منهم فهو ليس دين القتل والشراسة فهو دين المحبة، والرحمة، والعبادة، والأخوة الصالحة فالمسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضها بعضاً.

هؤلاء قلوبهم قاسية كزبر الحديد، لا يرقبون فينا إلاً ولا ذمة، وألقابهم الكنى والقرى.. هؤلاء كفرة وحسبي الله ونعم الوكيل عليهم".

وأرسلت الكساسبة رسالة إلى زوجها بتحيته، حيث أكدت أن أبا جواد "بحكمته وعقلانيته أصبح صمام أمان في الأردن، الذي حمى الأوضاع من التفجر".

مكة المكرمة