مارِس هذه الهواية من أجل حياة أطول

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJvD8n

زراعة الحدائق تساعد على تخفيف التوتر وممارسة تمارين بدنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-01-2019 الساعة 10:37

هناك هواية واحدة مشتركة تجمع بين الكثير من المعمَّرين حول العالم، وهي البستنة، أو زراعة الحدائق والاعتناء بها. فهل يمكنك أن تُطيل عمرك وتُزيح عن كاهلك الهموم بممارسة هذه الهواية؟

وأجرى الباحث دان بويتنر، المتخصص بدراسة المناطق التي يكثر فيها المعمَّرون، دراسة لخمسة أماكن حول العالم اشتهر مواطنوها بأنهم من المعمَّرين، وهي: جزيرة أوكيناوا باليابان، ونيكويا في كوستاريكا، وجزيرة إيكاريا باليونان، ولوما ليندا في كاليفورنيا، وسردينيا بإيطاليا.

وبيَّن الباحث أن الناس الذين يعيشون في هذه الأماكن، التي تسمى "المناطق الزرقاء"، تجمعهم عوامل محددة، مثل شبكات الدعم الاجتماعي، وعادات ممارسة الرياضة اليومية، والغذاء القائم على النباتات، وفق ما نشره موقع "بي بي سي"، اليوم الاثنين.

لكن يجمعهم أيضاً أمر آخر غير متوقع، ففي كل مجتمع من هذه المجتمعات، يمارس الناس هواية البستنة حتى سن متأخرة تصل إلى 80 و90 عاماً أو أكثر. فهل تمكّنك ممارسة الزراعة من العيش حتى 100 عام أو أكثر؟

ومن المعروف جيداً أن الحياة خارج جدران البيت وممارسة الرياضة البدنية باعتدال ترتبطان بالعيش حياة أطول، وتعتبر زراعة الحدائق المنزلية طريقة سهلة لتحقيق الأمْرين.

وإذا كنت تمارس زراعة الحدائق، فإنك تحصل على تمارين بدنية غير مرهقة غالبية الأيام، وتتمكن من العمل بشكل معتاد، وفق ما يقوله بويتنر.

ويضيف أنه يوجد دليل على أن من يعملون في البستنة يعيشون حياة أطول، وأقل توتراً. وتؤكد ذلك دراسات متنوعة تشير إلى أن ممارسة البستنة أمر مفيد للصحة العقلية والبدنية.

كما أن البستنة -حتى لو كانت في بقعة صغيرة بمنطقة حضرية- طريقة بسيطة لإدخال الإحساس بالطبيعة في حياتك اليومية.

مكة المكرمة