ما قصة حبس أمير سعودي "مزيف" 18 عاماً..؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8py4r

جينياك بدأ الاحتيال بسن مبكرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-06-2019 الساعة 00:47

بعد سنوات عدة من حياة من البذخ والإسراف تليق بالملوك، انكشف، يوم الجمعة الماضي، زيف أنتوني جينياك، الذي كان ينتحل صفة أمير سعودي.

وحكم على الأمير المزيف بالسجن 18 عاماً بتهمة الاحتيال، وفقاً لما ذكرت قناة "بي بي سي" يوم الاثنين الماضي.

وكان جيناك يلبس أغلى المجوهرات، ويسافر بطائرات خاصة وبسيارات تحمل لوحات دبلوماسية، كما كان يحمل بطاقات عمل يصف نفسه فيها بأنه "الأمير سلطان بن خالد آل سعود".

وقال قاض في محكمة في ولاية فلوريدا الأمريكية إن جينياك، البالغ من العمر 48 عاماً، ليس إلا محتالاً انتحل هوية أمير سعودي من أجل اختلاس 8 ملايين دولار من عشرات المستثمرين.

وجاء في تصريح أصدرته ممثلة الادعاء، فاجاردو أورشان: "طيلة العقود الثلاثة الماضية دأب أنتوني جينياك على تصوير نفسه على أنه أمير سعودي بهدف غش عدد هائل من المستثمرين من كل أنحاء العالم وخداعهم والإضرار بمصالحهم".

ممثلة الادعاء مضت بالقول: "بوصفه رئيس عملية احتيال دولية بالغة التطور والتعقيد، استغل جينياك شخصيته المنتحلة - الأمير سلطان بن خالد آل سعود - لبيع الآمال الكاذبة للناس".

وتابعت: "فقد أمّل الناس بمستقبل أفضل لهم ولأسرهم ولأعمالهم؛ نتيجة لذلك، خسر العشرات من المستثمرين كل ما كان لديهم من أموال؛ إذ خسروا أكثر من 8 ملايين دولار".

وولد جينياك في كولومبيا في أمريكا الجنوبية، وتبنته أسرة أمريكية في ولاية ميتشيغان عندما كان يبلغ السابعة من عمره.

وبدأ انتحال شخصية أمير سعودي قبل أن يبلغ من العمر الـ 17، إذ كان يستخدم هويته المزيفة لاستصدار بطاقات ائتمان ولخداع عاملي المتاجر والمستثمرين.

مكة المكرمة