متحورات "كورونا".. "مو" تحت المراقبة و"C.1.2" ينتشر أفريقياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zroMXj

تواصل الصحة العالمية تسجيل متحورات جديدة لـ"كورونا"

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-09-2021 الساعة 09:41

- ما هو متحور "مو"؟

رُصد للمرة الأولى بكولومبيا، في يناير الماضي، ويمكن أن يكون خطراً.  

- ماذا قالت الصحة العالمية عن المتحور "C.1.2"؟

من السابق لأوانه تصنيف المتحور باعتباره متحوراً مثيراً للاهتمام أو متحوراً مثيراً للقلق.

كشفت منظمة الصحة العالمية عن أن متحورة جديدة من فيروس "كورونا" أطلق عليها "مو" أصبحت تحت مراقبة المنظمة.

وبحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس"، الأربعاء، قالت المنظمة في نشرتها الوبائية الأسبوعية حول تطور جائحة "كوفيد-19" إنها تراقب نسخة متحورة جديدة من الفيروس اسمها "مو" رُصدت للمرة الأولى بكولومبيا، في يناير الماضي.

وأضافت المنظمة في نشرتها أن النسخة المتحورة "بي.1.621" -بحسب تسميتها العلمية- تم تصنيفها في الوقت الراهن "متحورة تجب مراقبتها".

وأوضحت أن لدى هذه المتحورة طفرات يمكن أن تنطوي على خطر "هروب مناعي" (مقاومة للقاحات)، الأمر الذي يجعل من الضروري إجراء مزيد من الدراسات عليها لفهم خصائصها بشكل أفضل.

وجميع الفيروسات، بما في ذلك "سارس-كوف-2" المسبب لمرض كوفيد-19، تتحور بمرور الوقت.

وفي الوقت الراهن هناك -وفقاً لمنظمة الصحة العالمية- أربع نسخ متحورة مثيرة للقلق، بينها المتحورة "ألفا" التي انتشرت حتى اليوم في 193 دولة، والمتحورة "دلتا" التي انتشرت حتى اليوم في 170 دولة، في حين هناك خمس متحورات أخرى تجب مراقبتها (بما في ذلك المتحورة "مو").

ورصدت المتحورة "مو" للمرة الأولى في كولومبيا، في يناير، ومنذ ذلك الحين تم الإبلاغ عن إصابات بها في عدد من دول أمريكا اللاتينية وأوروبا.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنه "على الرغم من أن الانتشار العالمي للمتحورة "مو" بين الحالات المتسلسلة قد انخفض ويقل حالياً عن 0.1%، فإن انتشارها في كولومبيا (39%) والإكوادور (13%) يزيد باطراد".

متحورة C.1.2

في شأن ذي صلة يقول باحثو علم الوراثة الذين يراقبون متحورات فيروس كورونا الجديدة إنهم اكتشفوا سلالة جديدة مقلقة تحمل العديد من السمات المميزة مثل السلالات الأخرى، بما في ذلك "ألفا" و"بيتا" و"غاما".

وبحسب ما أوردت شبكة "سي إن إن"، الثلاثاء، أفاد الباحثون بأن المتحور الذي يراقبونه، المسمى "C.1.2"، ظهر في جميع أنحاء جنوب أفريقيا، وكذلك في سبع دول أخرى في أفريقيا، وآسيا، والمحيط الهادئ.

ومن غير المؤكد ما إذا كانت كوكبة الطفرات الخاصة بالمتحور ستجعله أكثر خطورة، ولكنه يحمل تغييرات أعطت المتحورات الأخرى زيادة في قابلية الانتقال والقدرة على التهرب من استجابة الجهاز المناعي إلى حد ما.

ويقول فريق من الباحثين يضم عالمة الفيروسات بيني مور، من المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب أفريقيا، إنه يراقب المتحور.

وكتب الفريق في تقرير نُشر على الإنترنت كمطبوعة أولية: "نقوم حالياً بتقييم تأثير هذا المتحور على تحييد الأجسام المضادة بعد الإصابة بفيروس سارس-كوف-2، أو التطعيم ضد سارس-كوف-2 في جنوب أفريقيا".

واكتُشف هذا المتحور خلال الموجة الثالثة من الإصابات في جنوب أفريقيا، اعتباراً من مايو 2021، واكتُشف أيضاً في 7 بلدان أخرى داخل أوروبا، وآسيا، وأفريقيا، وأوقيانوسيا.

ومن السابق لأوانه أن يصنف المتحور باعتباره متحوراً مثيراً للاهتمام أو متحوراً مثيراً للقلق من قبل منظمة الصحة العالمية، لذلك ليس لديه تسمية بالأبجدية اليونانية حتى الآن.

وأشارت ماريا فان كيركوف، رئيسة الفريق التقني المعني بـ"كوفيد-19" بمنظمة الصحة العالمية، إلى أن عدداً قليلاً جداً من الأشخاص الذين شخصت إصابتهم بفيروس كورونا اكتُشفت إصابتهم بالمتحور "C.1.2".

وكتبت فان كيركوف في تغريدة عبر "تويتر" أنه "تم الإبلاغ عن نحو 100 تسلسل من متحور C.1.2 عالمياً، والتقارير الأولى منذ مايو 2021 من جنوب أفريقيا".

إصابات للأطفال

من جانب آخر كشف تقرير لـ"سي إن إن عربية" عن أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19، على خلاف ما كان سائداً بأن الفيروس لا يصيب الأطفال بمثل شدة الإصابة عند البالغين، لكن مع ظهور متغير "دلتا" تغير هذا الاعتقاد.

وقال أطباء إن ارتفاعاً كبيراً بدأ يظهر بعدد إصابات الأطفال بالفيروس، ووفق الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فإن هناك ما يقارب 94 ألف حالة مسجلة لأطفال أصيبوا بالفيروس في الأسبوع المنتهي في 5 أغسطس الماضي.

مكة المكرمة