مجلس الشورى السعودي ينتظر قانوناً لـ"مكافحة التحرش"

يعاني المجتمع السعودي من تنامي مشكلة التحرش

يعاني المجتمع السعودي من تنامي مشكلة التحرش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-04-2018 الساعة 10:27


يناقش مجلس الشورى السعودي قانون نظام مكافحة التحرش بين الجنسين، وذلك بعد الموافقة على قيادة المرأة للسيارة اعتباراً من يونيو القادم، وهي الخطوة التي قال مسؤولون إنها أخّرت مناقشة الأمر تشريعياً.

وأرجعت نائبة رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، مستورة الشمري، التأخر في إقرار المشروع إلى أنه لا يزال ينتظر وصول مشروع النظام الذي عملت عليه وزارة الداخلية لدراسته، والاجتماع بمندوبي الوزارة لمزيد من النقاش والتمحيص والخروج بنظام متكامل.

وتوقعت الشمري وصول المشروع إلى مجلس الشورى خلال فترة قريبة، مبينة في حديث لصحيفة "عكاظ" اليوم الأحد، أن المادتين الأولى والثانية منه تختصان بتعريف جريمتي التحرش والابتزاز، وأهداف النظام، في حين أكدت المادة الـ3 أن تنازل المجني عليه، أو عدم تقديم البلاغ أو الشكوى، لا يخل بمسؤولية مرتكب الفعل حيال ما نسب إليه.

شاهد أيضاً :

حلبة السعودية.. مصارعة تهزم قيم المجتمع

وشددت المادتان الـ4 والـ 5 على أنه يجب على كل من اطلع على حالة تحرش أو ابتزاز الإبلاغ عنها فوراً، ولا يجوز الإفصاح عن هوية المبلغ عن التحرش أو الابتزاز أو هوية المجني عليه إلا برضاهما، أو في الحالة التي تتطلبها إجراءات التحقيق والمحاكمة.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمر في ديسمبر الماضي بإعداد مشروع نظام لمكافحة "التحرش".

ويعاني المجتمع السعودي من تنامي مشكلة التحرش، وهو أمر يرجعه قانونيون إلى غياب التشريعات والقوانين الواضحة التي تحدد بشكل واضح وصريح التحرش وعقوباته.

مكة المكرمة