مجهولون يحرقون منازل قرية روهينغية حدودية مع بنغلاديش

نحو 100 منزل ما زال متبقياً في القرية من أصل 400 منزل بعد عملية الإحراق

نحو 100 منزل ما زال متبقياً في القرية من أصل 400 منزل بعد عملية الإحراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-01-2018 الساعة 12:34


أقدم مجهولون، الاثنين، على إضرام النار في عدد من المنازل التابعة للمسلمين الروهينغا، في قرية تمبرو، الواقعة على الحدود الميانمارية البنغالية، بحسب ما ذكرت، الثلاثاء، وكالة أراكان للأنباء.

وبحسب الوكالة، فإن هذا الإشعال تزامن مع المحادثات التي تجري بين البلدين لإعادة اللاجئين من بنغلاديش.

وأشارت إلى أن تمبرو سبق أن تعرّضت لعملية حرق، في أغسطس 2017، أثناء الحملة العسكرية التي شنّتها القوات الحكومية.

وتابعت أن ما يقرب من 100 منزل ما زال متبقّياً في القرية من أصل 400 منزل بعد عملية الإحراق.

اقرأ أيضاً :

صور تكذّب حكومة ميانمار وتظهر هدم 40 قرية لمسلمي الروهينغا

وأضافت أن الأهالي يتوقّعون أن يقضي الحريق على المنازل المتبقية من حريق أغسطس الماضي.

ويتّهم المسلمون المتطرّفين البوذيّين بإشعال الحريق بالتعاون مع السلطات المحلية، التي تورّطت في كثير من الحالات في مثل هذه الحوادث.

ووفقاً للإحصاءات الأخيرة للأمم المتحدة، يبلغ عدد مسلمي الروهينغا اللاجئين إلى بنغلاديش هرباً من ظلم السلطات الميانمارية، اعتباراً من 25 أغسطس، 665 ألف لاجئ.

وبحسب الإحصائية ذاتها، قُدّر عدد مسلمي الروهينغا في فترة السبعينيات من القرن الماضي بمليوني شخص، إلا أن هذا الرقم انخفض إلى 350 ألف شخص؛ جراء الهرب من عمليات القتل الممنهج.

مكة المكرمة