محافظ نينوى يضحك خلال مؤتمر صحفي حول ضحايا "العبَّارة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gD8zrq

عمد العشرات من الناشطين من أبناء المحافظة إلى تحطيم زجاج سيارة محافظ نينوى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-03-2019 الساعة 18:00

أظهرت لقطات مصورة نشرها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي محافظ نينوى، نوفل العاكوب، وهو يضحك أثناء حديث رئيس الحكومة عن ضحايا "العبَّارة" الأخيرة.

وعقد رئيس الحكومة عادل عبد المهدي مؤتمراً بشأن ضحايا العبارة برفقة عدد من المسؤولين.

فاجئت صيحات الغضب المحافظ وفريقه فحاول الخروج من الحشد بأقل الخسائر، لكنه لم يفلح، إذ دهس اثنين من أهالي ضحايا العبارة الغاضبين الذي كانوا يهتفون ضد الفساد والإهمال الحكومي في المحافظة.

ونشر الصحفي العراقي زيد بنيامين صوراً من المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء العراقي مع العاكوب وهو يبتسم أثناء حديث عبد المهدي عن مستجدات غرق "عبّارة الجزيرة" شمال غربي مدينة الموصل.

وكشفت مصادر برلمانية عراقية عزم عبد المهدي إرسال ملف إقالة العاكوب إلى البرلمان للتصويت عليها يوم الأحد، بحسب وسائل إعلام محلية.

ورغم قرار رئيس الوزراء العراقي إحالة المتسببين بالفاجعة إلى التحقيق ومحاسبة المقصرين، فإن هذه الإجراءات لم تمتص غضب الشارع الموصلي الغاضب من الاستخفاف بحياة الناس من قبل إدارة الجزيرة السياحية وراح ضحيتها 100 شخص بينهم نساء وأطفال.

وعمد العشرات من الناشطين من أبناء المحافظة إلى تحطيم زجاج سيارة العاكوب أثناء وصوله إلى موقع الحادث. وهتف المحتجون ضد المحافظ بـ"حرامي" و"راعي الفساد"، محملينه المسؤولية بالكامل عمَّا جرى في الموصل وما يجري من فساد.

وفاجأت صيحات الغضب المحافظ وفريقه فحاول الخروج من الحشد بأقل الخسائر، لكنه لم يفلح، إذ دهس اثنين من أهالي ضحايا العبارة الغاضبين الذين كانوا يهتفون ضد الفساد والإهمال الحكومي في المحافظة.

وكانت الداخلية العراقية قد أعلنت مساء الجمعة ارتفاع عدد ضحايا انقلاب العبارة في نهر دجلة بالموصل إلى 100 معظمهم من الأطفال والنساء.

 

فاجئت صيحات الغضب المحافظ وفريقه فحاول الخروج من الحشد بأقل الخسائر، لكنه لم يفلح، إذ دهس اثنين من أهالي ضحايا العبارة الغاضبين الذي كانوا يهتفون ضد الفساد والإهمال الحكومي في المحافظة.

 

 

 

مكة المكرمة