محتجون غاضبون يضرمون النار في مبنى حكومي جنوبي العراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDex4N

المحتجون حاصروا مبنى المجلس وأضرموا النار بداخله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-06-2019 الساعة 18:30

أضرم متظاهرون عراقيون غاضبون، اليوم الأحد، النيران في مبنى الإدارة المحلية لقضاء الإصلاح بمحافظة ذي قار جنوبي البلاد، بعد اقتحامه احتجاجاً على تردي الخدمات والفساد وسوء الإدارة في مدينتهم، في حين اتهم المجلس البلدي الشرطة المحلية بالتقصير في توفير الحماية وفرض الأمن بالمدينة.

وأفاد الملازم أول ضمن قيادة عمليات الرافدين، حاكم الأسدي، بأن المئات من المتظاهرين اقتحموا مبنى المجلس المحلي لقضاء الإصلاح شرقي محافظة ذي قار وأضرموا النيران في المبنى.

وقال الأسدي، في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية: إن "مسؤولي المجلس المحلي تمكنوا من الخروج من المبنى بمساعدة قوات الأمن، قبل اقتحام المتظاهرين للمبنى".

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي تجمع عدد كبير من المحتجين أمام المجلس المحلي، وإشعالهم الإطارات المطاطية، وترديدهم هتافات تطالب بمحاربة الفساد.

بدوره، أكد رئيس المجلس البلدي فيصل النصر الله، في تصريح له، أن المتظاهرين انسحبوا من أمام بناية المجلس بعد إضرامهم النيران في مدخله، وتهشيم زجاج النوافذ.
وحمّل النصر الله قيادة شرطة ذي قار مسؤولية ما حصل من تعدٍّ على المجلس ومحاصرة لأعضائه، لأنها لم تفرض الأمن بالمنطقة.

ويعاني أهالي محافظة ذي قار من تردي خدمات الكهرباء، في ظل الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة، إضافة إلى عدم حل مشكلة في الصرف الصحي، وعدم وجود بنية تحتية تخدم السكان.

ويحتاج العراق إلى أكثر من 23 ألف ميغاواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية، لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات دون انقطاع، بينما الإنتاج الحالي عند 18 ألفاً.

وشهدت المحافظات الجنوبية في العراق، صيف 2018، احتجاجات واسعة، بسبب الاستياء من ضعف الخدمات والبنية التحتية، وكانت شرارة الاحتجاجات في محافظة البصرة، وسقط في هذه الاحتجاجات قتلى وجرحى.

مكة المكرمة