محكمة أمريكية تتحدى ترامب وتقف مع طالبي اللجوء

يعتبر موقفها لطمة للبيت الأبيض
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqBdr1

الآلاف لجؤوا إلى الحدود الأمريكية هرباً من العنف في بلدانهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 10:48

وجَّه قاضٍ أمريكي ضربة لسياسات إدارة الرئيس دونالد ترامب، الرامية إلى تقييد طلبات اللجوء المقدَّمة من أناس يشكون من تعرضهم لعنف داخل أوطانهم.

وأمرت الحكومة الأمريكية بإعادة ستة مهاجرين كانت قد رحّلتهم، لإعادة النظر في طلباتهم.

ويعد قرار القاضي، الصادر أمس الأربعاء، أحدث لطمة قانونية للبيت الأبيض فيما يتعلق بالهجرة، وفق ما نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الخميس.

وفي الشهر الماضي، أمر قاضٍ في سان فرانسيسكو بوقف سياسة تمنع القادمين من المكسيك بطريقة غير مشروعة من السعي للجوء.

وتسعى سياسة الإدارة الأمريكية للحد من قدرة المهاجرين على مقاومة تسريع ترحيلهم، وذلك من خلال تضييق المساحة التي يمكنهم أن يتحدثوا فيها عن "مخاوف يمكن تصديقها" إن هم عادوا للوطن، في خطوة أولى من عملية لجوء طويلة.

وسافر آلاف في جماعاتٍ، هذا العام، باتجاه الحدود الجنوبية للولايات المتحدة؛ فراراً من العنف الجماعي والفقر في هندوراس والسلفادور.

وقدّم أكثر من عشرة من القُصَّر والأطفال طعناً في السياسة الأمريكية أمام محكمة في واشنطن.

وقال القاضي إيميت سوليفان في حيثيات من 107 صفحات، إن السياسة تنتهك قانون الهجرة والقانون الإداري.

وكتب سوليفان: "لأن تحديد المعايير المتعلقة بتسريع الترحيل مسألة ترجع للكونغرس وليس لأهواء الأجهزة الإدارية، تجد المحكمة أن تلك السياسات غير قانونية".

وقالت وزارة العدل في بيان، إن سياسات الإدارة تسعى للالتزام بمتطلبات الكونغرس في أن يقتصر اللجوء على من يساورهم خوف من الاضطهاد على أساس العرق أو الجنسية أو الدين أو الرأي السياسي أو الانتماء إلى مجموعة اجتماعية.

وانتقد البيت الأبيض القرار، قائلاً في بيان، إن الحكم سيثقل محاكم الهجرة بـ"قضايا بلا أساس"، وسيشجع الهجرة غير المشروعة إلى الولايات المتحدة.

وقالت جينيفر تشانج نيويل، محامية الحريات المدنية الأمريكية التي تمثل طالبي اللجوء: إن الحكم "هزيمة لهجوم إدارة ترامب الشامل على حقوق الساعين للجوء".

وأضافت أن الحكم يمهد السبيل أمام عودة أربع أمهات وطفلين إلى الولايات المتحدة.

مكة المكرمة