مخاوف من ارتفاع موجة نزوح المدنيين في الموصل

توقّع محافظ نينوى نزوح ما بين 750 ألفاً إلى مليون و500 ألف شخص

توقّع محافظ نينوى نزوح ما بين 750 ألفاً إلى مليون و500 ألف شخص

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 17-12-2016 الساعة 11:26


مع دخول اليوم الـ 62 لبدء عملية استعادة الموصل، استبعد محافظ نينوى، نوفل حمادي، وجود قدرة للحكومة والمنظمات الإغاثية الدولية والمحلية على احتواء موجة النزوح المتوقّعة عند اقتحام الجانب الغربي للمدينة.

المحافظ حمادي ذكر للأناضول، السبت، أن "جميع عمليات النزوح التي حصلت في الجانب الشرقي للموصل مسيطر عليها من قبل الحكومة المحلية وحكومة الإقليم الكردي، بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجّرين الاتحادية، والأمم المتحدة".

وأضاف: "كلما اقتربت القوات الأمنية، المتمثلة بجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة والجيش، صوب الجانب الغربي، فسنشهد موجة نزوح كبيرة جداً لا يمكن السيطرة عليها وفق إمكاناتنا المتاحة، ولا حتى المخيمات التي نقوم بإنشائها".

اقرأ أيضاً :

أربعة أسباب لسقوط حلب.. تعرف عليها

ورجّح حمادي نزوح أعداد تتراوح ما بين 750 ألفاً إلى مليون و500 ألف من الجانب الغربي للمدينة، مبيناً أن "حكومته ليس بمقدورها احتواء هذه الأعداد المتوقعة".

أما الأمم المتحدة، فتوقعت نزوح ما يصل إلى مليون مدني من أصل 1.5 مليون شخص يقطنون في الموصل، وسط تحذيرات من "كارثة" قد تواجه النازحين في مخيمات النزوح.

وكشف المحافظ عن قيام بعض المنظمات الدولية بـ "دعم النازحين من دون دراية وتنسيق مع الإدارة المحلية، ما جعل العشرات من العائلات تفقد حصتها الغذائية، وتبقى بدون خيم؛ بسبب التخبّط في التوزيع".

والأربعاء الماضي، قال وزير الهجرة والمهجّرين العراقي، جاسم محمد الجاف، إن عدد النازحين منذ بدء الحملة العسكرية لاستعادة الموصل يوم السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ارتفع إلى 107 آلاف مدني.

مكة المكرمة