مخاوف من عصابات لخطف الأطفال في الأردن.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9xkZ4

السلطات الأردنية أخذت على عاتقها طمأنة الأهالي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 31-03-2019 الساعة 21:52

أثارت حادثة اختطاف ومقتل طفلة تبلغ 3 أعوام بمحافظة الزرقاء وسط الأردن، تخوفات بين الأهالي، خاصة بعد تعميم صدر عن مديرية التربية والتعليم يحذرهم من تحول الأمر إلى ظاهرة.

وفتحت الحادثة التي وقعت قبل أيام باب التكهن حول وجود عصابات لخطف الأطفال، وهو ما دفع وزارة التربية والتعليم والسلطات الأردنية للتدخل من أجل طمأنة الأهالي.

وانشغل الأردنيون خلال الأيام الماضية بحادثة اختفاء الطفلة "نبال أبو دية"، قبل أن تعثر عليها الأجهزة الأمنية بقرب منزل ذويها، مقتولة على يد حدث لا يتجاوز عمره 17 عاماً.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بالمنشورات التي تدين وتستنكر الحادثة، إذ عبّر نشطاء عن تخوفهم من وجود عصابات تمارس عمليات اختطاف الأطفال بقصد الاتجار بالأعضاء.

وعقب شيوع الحادثة بين الأهالي زادت المخاوف بعد تعميم مديرية التربية والتعليم في محافظة العقبة جنوب البلاد، وجاء فيه أن "ظاهرة الاختطاف أصبحت مرعبة لبعض الأهالي".

وأضاف أن الحدث "حدا بالبعض للتفكير بعدم إرسال أبنائهم للمدارس"، محذراً من "خطورة أن يتحول اختطاف الطفلة نبال إلى ظاهرة، حيث الأهالي ينتابهم شعور بالقلق والخوف على أبنائهم".

لكن التعميم قوبل برد رسمي سريع، حيث أكدت فيه وزارة التربية والتعليم أنه "تصرف فردي لا علم لها بدوافعه الحقيقية".

وأشارت الوزارة في بيان نشرته مواقع رسمية إلى أن "ما ورد في التعميم يسيء إلى سمعتها وسمعة المديرية والمدينة، ويمس بالأمن والسلم المجتمعي فيها والمواطنين".

وشددت الوزارة على أن "ما أشار إليه التعميم حالة فردية لا ترتقي إلى ظاهرة، ولا تستدعي التعاطي معها بهذا الشكل"، وقالت إنها شكلت لجنة تحقيق للوقوف على حقيقة الأمر.

مكة المكرمة