مسؤول سعودي: أقمار أوروبية تحتضن القنوات التحريضية

أبدت السعودية ضجرها من القنوات التي تبث محتوى تحريضياً في المنطقة العربية

أبدت السعودية ضجرها من القنوات التي تبث محتوى تحريضياً في المنطقة العربية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-04-2015 الساعة 10:28


قال رئيس هيئة الإعلام المرئي والمسموع السعودي، الدكتور رياض نجم: إن السعودية تسعى إلى شراء قمر صناعي، بشرط نقل تقنية صناعة الأقمار وتصميمها إلى داخل البلاد.

وتهدف السعودية لتصبح بلداً مصنعاً للأقمار الصناعية، حيث كشف نجم عن اتخاذ خطوات جادة من شأنها التوصل إلى اتفاق يضمن للمنطقة أجواء فضائية مسالمة، ولا تتلوث شاشات التلفزيون بمحتوى تحريضي.

وأبدى نجم أسفه على سيطرة الأقمار الصناعية الأوروبية على كثير من القنوات التي تبث محتوى مسيئاً وتحريضياً في المنطقة العربية.

وأضاف نجم، على هامش المؤتمر الصحفي للإعلان عن مشروع تصنيع قمرين صناعيين للاتصالات الفضائية في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالرياض، إلى أن الهيئة قامت بخطوات لحل إشكالية القنوات المسيئة التي تبث في المنطقة العربية، مع المسؤولين عن تلك الأقمار، وفقاً لما ذكرته صحيفة الوطن السعودية.

وأشار نجم إلى أن الهيئة تسعى إلى إطلاق قمر سعودي للاتصالات والإعلام، بالإضافة لاستخدامه للأغراض التجارية.

وبيّن رئيس هيئة الإعلام المرئي والمسموع، أن الأقمار الصناعية التي تبث قنوات مسيئة ومحرضة، هي في الأصل ليست عربية، على الرغم من أن المشاهدين لتلك القنوات هم عرب، مضيفاً: "هذه الأقمار الأوروبية تديرها شركة أوروبية، ومن يعطي تصاريح للقنوات المحرضة هي جهات غير عربية للأسف، وبالتالي نحن في اتصال مع هذه الجهات للحد من هذه التجاوزات".

وكانت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية "عربسات"، قد وقعت عقود تصنيع وإطلاق قمرين جديدين مع شركة لوكهيد مارتن وأريان سبيس، ويقدر إجمالي الاستثمار في هذين القمرين شاملاً التصنيع والإطلاق والتأمين في المدار بـ650 مليون دولار.

مكة المكرمة