مسؤول قطري: تجنبنا تسجيل أكثر من مليون إصابة بكورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PWKoQ1

الخال: قطر تمكنت من البقاء صامدة أمام تحديات الوباء

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2020 الساعة 18:21

أكد عبد اللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية القطرية للتصدي لفيروس "كورونا"، أن الإجراءات التي اتخذتها دولة قطر للتصدي للمرض جنبت الدولة أكثر من مليون إصابة إضافية.

جاء ذلك خلال ندوة افتراضية نظمتها، اليوم الأربعاء، جامعة "تكساس إيه آند إم" في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ضمن ندوات سلسلة المعرفة المفتوحة للعامة.

وقال الخال: إنه "لولا القيود وتدابير الصحة العامة التي تم تفعليها لمواجهة فيروس كورونا لكان تأثير الفيروس على قطر خطيراً إلى حد إرهاق نظام الرعاية الصحية في الدولة".

وأوضح أن قطر تمكنت من البقاء صامدة أمام تحديات الوباء، وتجنبت الاضطرار إلى إعطاء الأولوية لرعاية بعض المرضى بدلاً من غيرهم، كما سجلت أحد أدنى معدلات وفيات "كوفيد-19" في العالم، بل وخرجت من الأزمة بدروس ستفيدها في المستقبل.

وأضاف الخال: "نتيجة للتدابير التي اتخذناها، استطعنا تسطيح المنحنى إلى درجة أن ذروة عدد الإصابات كانت أقل بنسبة 79%، مما لو لم يتم اتخاذ هذه التدابير".

وتابع: "لولا تطبيق القيود والتدابير الصحية، لكان انتشار الوباء أوسع وعدد الإصابات أكبر، ولا يسعنا تخيل التأثير الذي كان سيحدث على نظام الرعاية الصحية لو أصيب مليون شخص آخرون، لكن تدابيرنا أدت إلى انخفاض يقدر بنسبة 77% في الحالات الحرجة التي تدخل المستشفيات يومياً".

وأشار إلى أنهم استطاعوا من خلال معايير الرعاية الممتازة والكشف المبكر والعلاج إبقاء معدلات الوفيات منخفضة جداً، حيث كانت استجابة نظام الرعاية الصحية متميزة فيما يتعلق بنسبة الحالات الحرجة ونسبة الوفيات.

ولفت إلى أن جاهزية نظام الرعاية الصحية في قطر، من حيث الأفراد والبنية التحتية، سمحت برفع الطاقة الاستيعابية للرعاية الحثيثة بسرعة، وإعادة توزيع الكوادر الطبية، وتوفير العلاج للمصابين بفيروس "كوفيد-19" في مرافق مخصصة.

وبين أن التركيز على إجراء عدد كبير من الفحوصات، إلى جانب العلاج الاستباقي المبكر، قد يكونان من الأسباب التي حدّت من عدد الذين طلبوا دخول المستشفى أو الذين أصيبوا بأمراض شديدة وخطيرة.

وأشار إلى أن تقييم الحالات ورعايتها المبكرة والسريعة والشاملة والموحدة، أدت إلى الحيلولة دون زيادة شدة "كوفيد-19" والإصابات الحرجة والوفيات الناتجة عنه.

وسجلت قطر 266 إصابة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليرتفع الإجمالي إلى 129,931، و227 حالة تعافٍ، ليصل إجمالي المتعافين إلى 127.293، وحالة وفاة واحدة، ليصل العدد إلى 225.

مكة المكرمة