مسؤول قطري ينتقد تقرير "الغارديان": حمل معلومات مضللة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qk8wDv

قطر أجرت العديد من التعديلات على قوانين العمالة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 08-04-2021 الساعة 17:53

ما المعلومات التي نشرتها الغارديان عن عمال مونديال قطر 2022؟

قالت إن 6500 عامل ماتوا خلال السنوات العشر الماضية.

ما هو رد قطر على هذه الأخبار؟

قالت إن هذا الرقم يشمل كافة الوافدين الذين ماتوا خلال السنوات العشر الماضية من عدة جنسيات وليس فقط عمال المونديال.

نفى مسؤول قطري رفيع الأنباء المتداولة بشأن وفاة 6500 عامل في دولة قطر منذ عام 2010، وأكد أن المقال الذي نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية في هذا الشأن حمل معلومات مضللة.

وقال نائب مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر، الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني، لصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية، اليوم الخميس، إن الأرقام التي نشرتها الغارديان كانت مضللة، مشيراً إلى أن المقال شمل جميع وفيات المقيمين من عدة جنسيات خلال السنوات العشر الماضية.

وأكد أن الرقم المذكور يشمل وفيات المقيمين من الهند وسريلانكا وباكستان ونيبال، خلال السنوات العشر الماضية.

وأضاف المسؤول القطري: "إذا أخذنا في نظر الاعتبار حجم السكان فإن أرقام الوفيات تقع ضمن النطاق الطبيعي، وهي تشمل جميع قطاعات العمل وليس البناء فقط، وجميع فئات الوافدين العمرية ومن بينها المسنون".

وتابع: "نعتقد أن دعوات مقاطعة كأس العالم في #قطر بنيت على معلومات مضللة، ومن الجيد رؤية أنه في الأسابيع الأخيرة أدرك العديد من اتحادات كرة القدم والمنظمات غير الحكومية والمشجعين أن المقاطعة ليست نتيجة بناءة".

كما أكد دعم قطر الكامل للاعبي كرة القدم واتحادات كرة القدم الذين يستخدمون منصتهم لتعزيز حقوق الإنسان، لكنه قال: "إن انتقادهم لكأس العالم 2022 في غير محله".

لفت الشيخ ثامر بن حمد إلى أن بلاده، على مدى العقد الماضي، بذلت جهوداً لتحسين ظروف معيشة وعمل العمال المهاجرين أكثر من أي دولة أخرى في المنطقة.

وقال إن  النظام الجديد الذي حل محل الكفالة ساهم في أكثر من 78 ألف تغيير وظيفي ناجح في الربع الأخير من 2020.

وفي فبراير الماضي، قالت صحيفة "الغارديان" إن أكثر من 6500 عامل مهاجر من الهند وباكستان ونيبال وبنغلادش وسريلانكا لقوا حتفهم في قطر منذ أن فازت بحق استضافة كأس العالم قبل 10 سنوات.

وبحسب منظمة العمل الدولية فقد أقدمت دولة قطر على خطوة تاريخية وتعديلات جوهرية في سوق العمل، كما أضحت أول دولة في المنطقة تضع حداً أدنى عاماً للأجور "غير تمييزي"، وذلك في تعليق المنظمة الدولية على جملة المراسيم الأميرية التي صدرت، في 30 أغسطس 2020، بغرض حماية حقوق أصحاب العمل والعاملين لديهم.

وعلى مدار السنوات السابقة، أكدت دولة قطر مواصلة جهودها لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، والتزامها بالمساهمة الفعالة في الجهود التي يبذلها مجلس حقوق الإنسان لتحسين معايير احترام حقوق الإنسان، ومعالجة حالات انتهاكات حقوق الإنسان والاستجابة الفورية لها.

ومن إنجازات دولة قطر على المستوى الوطني النهوض بالعدالة الاجتماعية، وتعزيز العمل اللائق، التي شملت اتخاذ مجموعة من الإجراءات التشريعية والتنفيذية لتعزيز حقوق العمال الوافدين وحمايتهم، ومن ضمن ذلك إلغاء نظام الكفالة ووضع حد أدنى للأجور.

مكة المكرمة