مصر.. حبس ضابط و5 شُرَط بتهمة ضرب مواطن حتى الموت

أحد ضباط الشرطة يعتقل مواطناً مصرياً (أرشيفية)

أحد ضباط الشرطة يعتقل مواطناً مصرياً (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-07-2016 الساعة 18:25


قضت محكمة مصرية، الثلاثاء، بسجن ضابط شرطة 7 سنوات، وحبس 5 شرطيين آخرين مدة 3 سنوات؛ بعد إدانتهم بضرب مواطن حتى الموت في مركز شرطة بمحافظة الأقصر جنوب البلاد نهاية العام الفائت، بحسب وكالة فرانس برس.

وكانت النيابة المصرية قد أحالت، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، 13 شرطياً بينهم 4 ضباط للمحاكمة؛ على خلفية قيامهم بضرب مواطن يدعى طلعت شبيب (47 عاماً) حتى الموت.

وقال مسؤول قضائي إن محكمة جنايات قنا قضت بحبس الملازم أول سمير هاني 7 سنوات، وحبس 5 أمناء شرطة مدة 3 سنوات؛ بعد إدانتهم بتهمة ضرب أفضى إلى الموت، واستعمال القسوة بحق المجني عليه.

وأضاف المصدر أن المحكمة "برأت 3 ضباط و4 شرطيين في قوات مكافحة الشغب من التهم الموجهة اليهم".

وحضر 9 متهمين كانوا محبوسين على ذمة القضية جلسة المحاكمة، التي عقدت في محافظة قنا لدواعٍ أمنية.

وكانت الشرطة قد أوقفت المجني عليه، نهاية نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، في مقهى بمدينة الأقصر، واقتادته إلى مركز للشرطة، قبل أن يتم نقله بعد أقل من ساعة لمستشفى حكومي، فارق فيه الحياة.

وبعد تأكيد تقرير الطب الشرعي كسر العمود الفقري للمجني عليه بسبب ضرب عنيف على العنق والظهر، تم توقيف الشرطيين الـ13.

وأثار الحادث ردود فعل غاضبة في المحافظة، حيث خرجت تظاهرات غاضبة تطالب بالقصاص له.

ويمكن للمتهمين الطعن بالحكم أمام محكمة النقض.

وكانت تجاوزات الشرطة أحد الدوافع الرئيسة لانفجار ثورة يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

ولاحقاً تمت تبرئة غالبية ضباط الشرطة المتهمين بقتل المتظاهرين أثناء الثورة.

وفي أواخر 2015 تعددت حوادث مقتل مواطنين في أقسام الشرطة في مصر، في وقت تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمحاسبة "من أخطأ".

لكن السيسي شدد في الوقت نفسه على أنه "لا يمكن إدانة جهاز الشرطة بكامله بسبب أخطاء فردية".

وتتهم منظمات دولية الحكومة المصرية بالتساهل مع انتهاكات الشرطة بحق المواطنين.

مكة المكرمة