مصر.. وفاة ثاني سجين خلال أسبوع بسبب البرد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kZ4RVW

المسجونون في مصر يعانون من سوء المعاملة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-01-2020 الساعة 19:34

أعلنت منظمة إنسانية مصرية وفاة المواطن علاء الدين سعد (56 عاماً)؛ من البرد في سجن برج العرب بمدينة الإسكندرية (شمال).

وجاء في بيان "مركز الشهاب لحقوق الإنسان"، الأربعاء، إن علاء الدين سعد كان يعمل بالترسانة البحرية، ويقيم بمنطقة الورديان، ومحكوم بـ15 عاماً بقضية "البلاعات"، وسبب الوفاة إصابته بنزلة برد شديدة أهملت إدارة السجن علاجها إلى أن تفاقمت حالته وتوفي.

وحمّل المركز سجن برج العرب ووزارة الداخلية مسؤولية الوفاة، وطالب المركز النيابة العامة بالتحقيق في وفاة المواطن، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة.

وفي الخامس من يناير الجاري، توفي المعتقل محمود عبد المجيد محمود صالح داخل "سجن العقرب" جنوبي القاهرة؛ نتيجة الإهمال الطبي ومنع العلاج عنه، ومعاناته من البرد القارس، وهو من مواليد 1973، وكان يعمل في مجال الإعلام والطباعة والنشر، وهو الأكبر بين أشقائه.

وبعد وفاة صالح أصدرت رابطة أسر معتقلي سجن العقرب المصري بياناً صحفياً نددت فيه بموته برداً، وطالبت فيه بإنقاذ باقي المعتقلين.

ودخل معتقلو سجن العقرب في القاهرة في إضراب كلي مفتوح عن الطعام، منذ السبت 4 يناير الجاري، وهم مستمرون فيه حتى تتم محاكمة "قتلة محمود عبد المجيد صالح، وغلق سجن العقرب سيئ السمعة، ونقل جميع المعتقلين منه إلى سجون أخرى".

وحسب بيان المركز، فقد وردت له معلومات تفيد بـ"تعمد إدارة السجن سحب أسباب التدفئة في برد الشتاء؛ من نقص البطاطين، ومصادرة الملابس الشتوية، وتقليل نسبة الطعام المقدمة لهم، فضلاً عن الزنازين الأسمنتية المصممة بصورة تمنع دخول حرارة الشمس، ولا تقي من البرد القارس".

وأضاف أن هذا "يعرّض المحتجزين للإصابة بالعديد من الأمراض، بل وللموت البطيء الذي ينتظره الكثير من المرضى داخل هذا السجن ما لم يتم تدارك هذه الانتهاكات".

وتشهد معظم المدن والمحافظات المصرية درجات حرارة منخفضة وبرداً قارساً تزداد حدته في ساعات الليل، فضلاً عن هطول الأمطار بكثافة على السواحل الشمالية.

مكة المكرمة