مطار جدة يستقبل أفواج الحجاج من 6 مدن وسط تدابير صارمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kkJNpy

مئات من 160 جنسية سيؤدون الحج هذا العام

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 11:37

وقت التحديث:

السبت، 25-07-2020 الساعة 18:12
- من أين قدم أول أفواج الحجاج إلى مطار جدة؟

من المدينة المنورة، والرياض، وأبها، وتبوك، وجازان، القصيم

- ما أبرز الإجراءات التي اتخذتها السلطات السعودية بخصوص الحج؟

منع الدخول إلى المشاعر المقدسة دون تصريح حتى انتهاء الحج.

بدأ حجاج بيت الله الحرام بالتوافد إلى مكة المكرمة، لأداء موسم الحج للعام الجاري، الذي يأتي وسط إجراءات مشددة وترتيبات استثنائية، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن حجاج بيت الله الحرام من 6 مدن سعودية، ممن وقع عليهم الاختيار لأداء فريضة الحج هذا العام 1441هـ ، وصلوا اليوم السبت إلى مطار الملك عبد العزيز، وسط تطبيق دقيق للإجراءات الاحترازية والوقائية من أجل ضمان سلامتهم وسلامة الكوادر المشاركة في خدمة الحجيج.

وذكرت الوكالة أن الحُجاج الذين وصلوا إلى جدة، قدِموا من "المدينة المنورة، والرياض، وأبها، وتبوك، وجازان، والقصيم"، مشيرة إلى أنه "لضمان سلامتهم وُفِّر مسار خاص لهم عند وصولهم لإنهاء إجراءاتهم، وتسريع نقلهم إلى مقر سكنهم في مكة المكرمة".

وأشارت إلى أنهم سيخضعون بدءاً من اليوم وحتى الثامن من شهر ذي الحجة "للعزل المؤسسي" قبل توجههم إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية.

ونقلت الوكالة عن وكيل الوزارة لشؤون الحج الدكتور الشريف، قوله: إن إجراءات استقبال ضيوف الرحمن "تمت بسلاسة واتسمت بالسرعة، حيث بمجرد وصولهم يتم توجيههم من مشرفي وزارة الحج والعمرة إلى الحافلات المخصصة لهم، مع تطبيق البروتوكولات الوقائية الصحية المعتمدة في عملية النقل".

وأشار إلى أن هناك مرحلة أخرى من الاستقبال ستكون في السابع من ذي الحجة مُخصصة للحجيج المتعافين من مرض فيروس كورونا من القطاعين الصحي والأمني.

ويأتي ذلك بعدما أتمت الجهات المعنية جميع التجهيزات المعدة لخدمة حجاج هذا العام، والتي تطبق بها جميع الإجراءات الصحية من خلال خطة تنفيذية شاملة من جميع الجهات الأمنية والصحية والخدمية المنبثقة.

وفي الأيام الماضية، جهزت وزارة الحج فندقاً متكاملاً لاستقبال الحجاج وإسكانهم في مكة المكرمة، بدءاً من يوم الجمعة، قبل ذهابهم إلى منى، حيث خصصت غرفة لكل حاج بتجهيزاتها الكاملة من أدوات وقاية شخصية ورصد صحي يومي عبر نقاط الفرز الصحية.

وسبق أن أنهت وزارة الحج والعمرة عمليات فرز الطلبات الإلكترونية لأكثر من 160 جنسية مقيمة في السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام.

وسيشكل المقيمون في السعودية النسبة الكبرى لحج هذا العام بواقع 70% من إجمالي عدد الحجاج، في حين سيشكل السعوديون 30%، غالبيتهم ممن عمل في القطاعين الطبي والعسكري ممن أصيب وتعافى من "كورونا".

وسيخضع حجاج هذا العام لبروتوكولات صحية أعلنتها السعودية؛ تضمن منع الدخول للمشاعر المقدسة دون تصريح، والسماح للحالات المشتبه بإصابتها وبعد تقييمها من قبل الطبيب بإكمال الحج، مع مجموعة خاصة بالحالات المشتبهة، ويخصص لهم سكن وحافلة مستقلة، وجدول لمسار مناسب لوضعهم.

وجرى تحديد حافلة لكل مجموعة، ورقم مقعد مخصص للحاج يلتزم به طوال رحلة الحج، ويسمح للعوائل بالجلوس سوياً حسب الإمكانية، وسيجري إيقاف العمل بالحافلة لحين التطهير الكامل في حال وجود إصابة، على ألا يتجاوز عدد الركاب طوال مدة الرحلة 50% من إجمالي الطاقة الاستيعابية.

وسمحت السعودية بإقامة مناسك الحج في ظل كورونا بأعداد محدودة لا تتجاوز ألف حاج من المقيمين على أراضيها، وألزمت من سيتاح لهم أداء الفريضة بشروط وتدابير صحية صارمة.

مكة المكرمة