مغادرة عشرات آلاف الوافدين يرفع نسبة العُمانيين إلى 60.2%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVmxNv

أكثر من 56 ألف وافد غادروا السلطنة خلال شهر

Linkedin
whatsapp
السبت، 22-08-2020 الساعة 10:22

أفادت وكالة الأنباء العُمانية، اليوم السبت، بأن المواطنين العمانيين يشكلون 60.2% من عموم سكان السلطنة، في تراجع ملحوظ لأعداد الوافدين في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم.

وأشارت الوكالة إلى أن إجمالي عدد سكان السلطنة، في نهاية شهر يوليو الماضي، بلغ 4 ملايين و527 ألفاً و934 نسمة، من بينهم 2 مليون عماني و726 ألفاً و195 نسمة مثلوا ما نسبته 60.2% من إجمالي عدد السكان.

وذكرت صحيفة الشبيبة المحلية أن السلطنة سجلت انخفاضاً في أعداد الوافدين، في نهاية يوليو 2020، مقارنة بنهاية يونيو 2020، حيث بلغت أعداد الوافدين، نهاية يونيو، 1.801.739.

وأضافت الصحيفة أن أعداد الوافدين في نهاية يوليو وصلت إلى 1.801.739 وافداً، مبينة أن 56.777 وافداً غادروا سلطنة عُمان خلال شهر.

وفي يونيو الماضي، قال المركز الوطني للإحصاء والمعلومات العُماني إن عدد سكان السلطنة تجاوز الـ4 ملايين ونصف المليون نسمة، مشيراً إلى أن نسبة العمانيين تتجاوز حاجز الـ59% منهم.

وفي نهاية مارس الماضي، ذكر المركز أن عدد العُمانيين بلغ مليونين و708 آلاف و419 نسمة من إجمالي عدد السكان، في حين شكّل الوافدون 41.7%.

وتعد منطقة الخليج العربي من أكثر المناطق استقطاباً للوافدين من مختلف الجنسيات، في حين يشهد النمو السكاني في الدول الست انخفاضاً لأسباب كثيرة؛ أهمها تتعلق بالتبعات الاقتصادية.

وتسعى سلطنة عُمان لإعادة هيكلة التركيبة السكانية على نحو يزيد من عدد المواطنين وتقليص عدد الوافدين، وقد شرعت في توطين بعض الوظائف لخدمة هذا الغرض.

وأثر تفشي وباء كورونا على مؤشرات البطالة في العالم، لا سيما عُمان؛ بسبب الإغلاق الذي فرض لأشهر، ما تسبب بفقدان عشرات الآلاف لوظائفهم، الأمر الذي قد يدفع العمال الوافدين لمغادرة السلطنة.

مكة المكرمة