مقتل 32 صينياً في حادث تحطم حافلة بكوريا الشمالية

سيارة إسعاف في كوريا الشمالية (أرشيفية)

سيارة إسعاف في كوريا الشمالية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-04-2018 الساعة 13:42


أعلنت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، أن 32 صينياً وأربعة كوريين شماليين لقوا حتفهم في حادث مروري كبير شهد تحطم حافلة في كوريا الشمالية، وأن صينيين اثنين أصيبا بإصابات بالغة وحالتهم حرجة.

ويقول معهد كوريا البحري، وهو مؤسسة بحثية كورية جنوبية، إن السياح الصينيين يشكلون نحو 80% من إجمالي السياح الأجانب في كوريا الشمالية. ويقدِّر المعهد عائدات السياحة السنوية للدولة المنعزلة بنحو 44 مليون دولار.

وأضافت وزارة الخارجية أن دبلوماسيِّين صينيِّين هرعوا إلى مكان الحادث الذي وقع، الأحد، بإقليم نورث هوانجهاي.

وذكرت القناة الناطقة بالإنجليزية التلفزيون الرسمي الصيني، في تغريدة على "تويتر"، في وقت سابق من الاثنين، أن حافلة سياحية سقطت من على جسر؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 30 شخصاً، لكنها حذفت التغريدة لاحقاً.

وبثت قناة الأخبار الرئيسة الناطقة بالصينية بالتلفزيون الرسمي صور حافلة زرقاء محطمة ومقلوبة، وهي صور التُقطت ليلاً وسط هطول المطر.

ونقلت القناة صوراً لشخص واحد على الأقل يتلقى العلاج في المستشفى، لكنها لم تذكر تفاصيل عن الضحايا.

اقرأ أيضاً:

ترامب: الطريق لحل أزمة كوريا الشمالية ما يزال طويلاً

وقال لو كانج، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية للصحفيين، إنه لا يمكنه تقديم المزيد من التفاصيل عن الحادث مثل متى وقع وإجمالي عدد من كانوا على متن الحافلة؛ إذ إن التحقيق ما زال جارياً.

وفي بيان منفصل، قالت وزارة الصحة الصينية إنها قررت إرسال فريق من الأطباء، وبحوزتهم معدات وأدوية، إلى كوريا الشمالية للمساعدة في علاج الناجين.

ويقع إقليم نورث هوانجهاي على الحدود مع كوريا الجنوبية، ويضم كايسونج وهي عاصمة قديمة يقصدها الكثير من السياح.

وقالت الصين إن أكثر من 237 ألف صيني زاروا كوريا الشمالية في 2012، ثم توقفت عن إعلان العدد في 2013.

وتعد الصين أهم داعم اقتصادي ودبلوماسي لكوريا الشمالية، رغم غضب بكين من تجارب بيونغ يانغ النووية والصاروخية ودعم الصين فرض الأمم المتحدة عقوبات أشد على كوريا الشمالية.

ودخلت بيونغ يانغ وسيؤول المراحل الأخيرة لإعداد قمة تُعقد الجمعة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، في قرية بانمونجوم على الحدود بين البلدين والتي تُعرف بقرية الهدنة.

مكة المكرمة