مقدونيا ترفض منح إماراتيةٍ اللجوء.. ومخاوف من ترحليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoqBrJ

البلوكي قالت إنها تعرضت لتعنيف من أخيها ووالدها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-02-2019 الساعة 12:49

قررت محكمة مقدونية عدم منح اللجوء للمواطنة الإماراتية المعنَّفة هند البلوكي، التي اشتكت في مقطع مصور، من سوء معاملة والدها وأخيها إياها، لأنها طلبت الطلاق من زوجها، وهو ما يشكل خطراً عليها في حالة ترحيلها إلى أبوظبي، وفق مؤسسات حقوقية.

وأفاد محامون ونشطاء، أمس الاثنين، بأن وزارة الداخلية المقدونية رفضت طلب البلوكي اللجوء؛ بدعوى أنها "تعيش حياة طبيعية"، ولا يوجد سبب كافٍ لمنحها الحماية.

وأكد المحامون أنهم تقدموا بطلب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ، لمنع ترحيلها، وحصلوا على موافقة، مشيرين إلى أن البلوكي، المحتجزة في مركز إيواء للمهاجرين، لا تزال تواجه خطر الترحيل.

وقال زوران درانغوف، وهو من رابطة المحامين الشباب في مقدونيا، والذي رفع القضية: "بالوقت الحالي، إنها في أمان من خطر الترحيل".

وهربت البلوكي من دبي إلى مقدونيا، في حين ذكر ناشطون أن السلطات الإماراتية تسعى إلى إرجاعها للبلاد.

وطالبت المواطنة الإماراتية المنظمات الحقوقية الدولية بمساعدتها، حتى لا تكون عرضة للعنف الذي قد ينهي حياتها.

وفتح هروب لطيفة ابنة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، العام الماضي، إلى خارج البلاد، ملف انتهاك حقوق المرأة الإماراتية، لا سيما أنها طلبت المساعدة من منظمات حقوق الإنسان العالمية، لكن الأمن الإماراتي أرجعها إلى بلادها قسرياً، ولم يُعرف مصيرها منذ ذلك الحين.

وفي يوم 10 مايو 2018، قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، إنها تلقّت رسالة خطية من المعتقلة السياسية مريم البلوشي، أكدت فيها تعرضها لانتهاكات متعددة منذ اعتقالها، في 19 نوفمبر 2015، حتى الحكم عليها بالسجن 5 سنوات.

وتتهم تقارير دولية السلطات الإماراتية بتعذيب المعتقلين والناشطين في مجالات حقوق الإنسان وترهيبهم داخل سجونها، وهو ما يمثل انتهاكاً صارخاً للمواثيق الدولية التي وقَّعت عليها أبوظبي.

مكة المكرمة