منظمات حقوقية: الإمارات تفرج عن 4 نشطاء سياسيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzNA3y

انتهت عقوباتهم قبل سنوات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 13-04-2021 الساعة 11:41
- من هم المفرج عنهم؟

فيصل الشحي وأحمد الملا وسعيد البريمي ومنصور الأحمدي.

- لماذا ظلوا رهن الاعتقال رغم قرار سابق بالإفراج عنهم؟

بموجب برنامج للمناصحة يخضع له من يعتبرون "خطراً إرهابياً".

قالت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان، مساء الاثنين، إن الإمارات أطلقت سراح 4 نشطاء سياسيين، كانوا قد سجنوا بتهم تتعلق بأمن الدولة، وظلوا رهن الاحتجاز رغم انتهاء عقوباتهم.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مركز الإمارات لحقوق الإنسان، والحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات العربية المتحدة، أن السلطات أطلقت سراح الأربعة.

أما مركز الخليج لحقوق الإنسان فقد ذكر أنه كان من المقرر الإفراج عن فيصل الشحي وأحمد الملا في عام 2017، وسعيد البريمي في 2018، ومنصور الأحمدي في 2019.

بدوره أوضح المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، الذي يتخذ من جنيف مقراً، أن السلطات واصلت احتجاز الأربعة بموجب برنامج للمناصحة يخضع له من يعتبرون "خطراً إرهابياً".

وكان رئيس البلاد خليفة بن زايد آل نهيان قد أصدر أوامر، يوم الأحد، بالإفراج عن أكثر من 400 سجين بمناسبة حلول شهر رمضان.

وفي فبراير حثت خبيرة مستقلة بالأمم المتحدة، السلطات الإماراتية على الإفراج عن النشطاء الحقوقيين؛ محمد الركن وأحمد منصور وناصر بن غيث، وقالت إنهم يواجهون "معاملة سيئة في ظروف ربما ترقى إلى حد التعذيب".

ونفت السلطات الإماراتية في السابق تلك الاتهامات ووصفتها بأنها "كاذبة ولا أساس لها".

وفي أعقاب ثورات الربيع العربي، في عام 2011، دانت الإمارات عشرات الإسلاميين، كثيرون منهم للاشتباه في انتمائهم إلى جمعية الإصلاح، بتهم التآمر للإطاحة بالحكومة في محاكمات انتقدتها منظمات حقوقية، وقالت إنها تعسفية وتفتقر لأدنى معايير العدالة والنزاهة.

وجمعية الإصلاح متهمة إماراتياً بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، المحظورة في الدولة الخليجية.

مكة المكرمة