منظمة الهجرة الدولية تصف لاجئي الروهينغا بـ"أتعس أهل الأرض"

الرابط المختصرhttp://cli.re/GWYW8P

الإبادة تطارد مسلمي الروهينغا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-07-2018 الساعة 21:55

استخدم المدير العام لمنظمة الهجرة الدولية، وليام لاسي سوينغ، في بيان، وصف "أتعس أهل الأرض" في شرحه لأوضاع لاجئي الروهينغا في بنغلاديش.

وقال، في البيان الذي صدر مساء الثلاثاء، إن لاجئي الروهينغا يواجهون تهديداً ثلاثياً يتعلق بظروف المناخ القاسية، ونقص التمويل، والمستقبل المجهول الذي ينتظرهم، مؤكداً ضرورة أن يظل العالم يركز على هذه الأزمة.

وتابع: "عدم القيام بذلك سيكون له نتائج مأساوية على ما يقرب من مليون لاجئ من الروهينغا في بنغلاديش".

واستدرك سوينغ بالقول: إن "الروهينغا في منطقة كوكس بازار (في بنغلاديش) باتوا عرضة ليصبحوا أتعس أهل الأرض، فهم بلا مأوى وبدون مستقبل"، داعياً العالم إلى "التوحد لدعمهم".

وأوضح سوينغ، في البيان، أنه "ينبغي توفير فرصة لجميع الأمهات، سواء من اللاجئات أو السكان المحليين، للوصول إلى مرافق آمنة وصحية للولادة، ومن المقلق للغاية أن نقص التمويل يهدد الآن الخدمات الخاصة برعاية الأمهات، والتي تصنع الاختلافات في حياة النساء والأطفال من جميع الخلفيات".

جاءت تصريحات المدير العام لمنظمة الهجرة الدولية، بعد استعراض التقدم الذي أحرزته المنظمة الدولية للهجرة وشركائها في إدارة مخيمات اللاجئين في كوكس بازار، ونتائج المناقشات مع رئيسة وزراء بنغلاديش، الشيخة حصينة واجد، في العاصمة دكا، واجتماع سابق مع زعيمة ميانمار ، أونغ سان سو تشي، حسب البيان.

وأطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، في 25 أغسطس 2017، حملة قمع ضد الروهينغا في إقليم أراكان.

وأسفر هذا القمع عن فرار نحو 700 ألف روهينغي، 60 بالمئة منهم أطفال، إضافة إلى مقتل ما لا يقل عن 9 آلاف آخرين.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان جيش ميانمار، التي تقطنها غالبية بوذية، بارتكاب اغتصاب جماعي وأعمال وحشية أخرى خلال الحملة.

مكة المكرمة