من بينها قطر.. دول العالم تُحيي "ساعة الأرض"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/58bQN7

"ساعة الأرض" تهدف إلى التوعية بالتغير المناخي

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-03-2020 الساعة 19:33

تجري، مساء السبت، في مختلف العواصم وبمشاركة قطر، فعالية "ساعة الأرض"، بإطفاء الأضواء في الصروح الشهيرة وفي ملايين المنازل بأرجاء العالم، بهدف التوعية بالتغير المناخي.

وعلى الرغم من الظرف الاستثنائي الذي تمر به البشرية بتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، قرر منظمو هذه الفعالية الدولية عدم التخلي عنها والمضي بها قدماً، لا سيما أن عمليات الإغلاق في مختلف أنحاء العالم قد أسهمت في خفض مستوى التلوث بدرجة محسوسة، وفق تقارير مختصة.

وتعدّ "ساعة الأرض" واحدة من أكبر المبادرات البيئية التي تشترك فيها مئات العواصم والمدن الكبرى حول العالم لتسليط الضوء على ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة للتصدي لتحديات يواجهها كوكب الأرض مثل؛ التغير المناخي والاحتباس الحراري والانخفاض غير المسبوق في معدلات التنوع البيئي.

وقال بيان للقائمين على مبادرة "ساعة الأرض"، نشر على موقعها الإلكتروني: "ستشهد ساعة الأرض 2020 قيام أشخاص من جميع أنحاء العالم برفع أصواتهم للدعوة إلى العمل على القضايا البيئية العاجلة في بلدانهم".

وذكر البيان أن "فعاليات غير مسبوقة ستحشد ملايين الأشخاص على الإنترنت للمشاركة في ساعة الأرض، كما لم يحدث من قبل".

وفي قطر؛ أعلنت لجنة المشاريع والإرث المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، عن إطفاء جميع استادات كأس العالم، "للمساهمة في الحفاظ على كوكبنا ومن أجل مستقبل مستدام".

من جانبه أكد رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، شقيق أمير دولة قطر، أن "ساعة الأرض استحقاق لا تُغفله البشرية من أجل مستقبلها، رغم انشغال العالم هذه الأيام بفيروس كورونا".

وأضاف في تغريدة له على "تويتر": "بين 20:30 - 21:30 سيطفئ سكان الأرض الأنوار في البيوت والمباني لمدة ساعة حفاظاً على البيئة وحماية للحياة من تغيّر المناخ".

وتدعو هذه المبادرة التي أطلقتها منظمة "الصندوق العالمي للطبيعة" عام 2007، المواطنين في جميع أنحاء العالم، والشركات والسلطات المحلية إلى إطفاء الأضواء ساعةً، بدءاً من الساعة الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي لكل مكان.

وكانت مدينة سيدني الأسترالية هي أول من بدأت بهذه الحملة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين نما هذا العدد ليصبح أكثر من 7000 مدينة وقرية حول العالم.

مكة المكرمة