مواقع التواصل في رمضان.. ميدان فسيح يلتقي فيه المسلمون بدعاتهم

الدعاة يروجون لبرامجهم الرمضانية عبر تويتر

الدعاة يروجون لبرامجهم الرمضانية عبر تويتر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 23-05-2017 الساعة 14:58


تحظى الصفحات الرسمية لكثير من الدعاة على مواقع التواصل الاجتماعي بمتابعة ملايين المسلمين، وخاصة خلال شهر رمضان المبارك، الذي يكون فيه المسلمون أحرص على معرفة أمور دينهم، كما تجذب برامجهم الدينية التي تشرح وتردّ على أسئلة المسلمين ملايين المشاهدين.

وتعجّ صفحات كثير من الدعاة بملايين المتابعين، الذين يتفاعلون مع ما يتم نشره من نصائح أو فتاوى، ويعيدون نشره لتعمّ الفائدة، كما يلجأ كثيرون لصفحات الدعاة لمتابعة ما يبثّونه من مقاطع مصوّرة، أو حلقات لبرامجهم التي تحظى باهتمام كبير خلال الشهر الكريم.

ومن أشهر الدعاة المتابعين؛ الداعية السعودي، الدكتور محمد العريفي، وكذلك الداعية عائض القرني، والداعية المصري عمرو خالد، والداعية مصطفى حسني، والإعلامي أحمد الشقيري، والكويتي طارق السويدان، وآخرون.

وخلال الفترة الأخيرة، بدا لافتاً اهتمام الدعاة بالترويج لبرامجهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وحرصهم على جذب أكبر عدد ممكن من جمهور هذه المواقع، ما يعكس التأثير الكبير لها، وكذا أهمية جمهورها.

وتقدّم القنوات الفضائية العربية العديد من البرامج الدينية والاجتماعية الرمضانية مع نخبة من أبرز كبار العلماء المسلمين في الوطن العربي، الذين يقدّمون وجبة دينية رائعة في شهر رمضان الكريم، ويردون على استفسارات وأسئلة المتابعين.

الداعية السعودي، الدكتور محمد العريفي، الذي يحظى بمتابعة أكثر من 17 مليوناً على موقع تويتر، يشارك في برنامج "سر" الذي تعرضه قناة "المجد"، والذي سيعتمد على أسلوب الحوار المباشر مع المشاهدين، وسيشارك فيه عدد من مشاهير الدعاة.

ومن خلال صفحته على موقع تويتر، يجتذب العريفي ملايين المتابعين، خصوصاً من الشباب، حيث يقوم بترويج الفتاوى، ويدعو للمشاركة في الحملات الإنسانية، ولا سيما خلال الشهر الكريم. ويحظى العريفي بمتابعة وتفاعل كبيرين، وقد أطلق مؤخراً قناة تحمل اسمه (العريفي تي في).

وبالمثل، يحظى الداعية السعودي، الدكتور عائض القرني، بمتابعة أكثر من 15 مليون شخص على موقع تويتر، وهو يحرص على نشر كثير من المقاطع المصوّرة التي يحدد من خلالها مواعيد ندواته أو دروسه، وكذا الرد على بعض الأمور المتعلّقة بحياته الخاصة وما يثار حولها.

القرني يطلّ على جمهوره هذا العام عبر برنامج "الفجر الجديد"، الذي تبثّه قناة "اقرأ" من مكة المكرمة، كما سيقدّم القرني أيضاً برنامج "المفتاح"، الذي تذيعه قناة "رسالة"، بالإضافة إلى مشاركته في برنامج "سر".

اقرأ أيضاً:

مهنة الـ"5000" عام.. "أبو حنفي" آخر من يحافظ عليها في غزة

أما الداعية السعودي الدكتور سلمان العودة، الذي يتابعه أكثر من 12 مليوناً، فقد أطلّ على جمهوره هذا العام من خلال برنامج "حجر الزاوية"، الذي تعرضه قناة إم بي سي، و"فقه الخطأ"، الذي تعرضه قناة رسالة.

الداعية أحمد الشقيري، الذي حقق برنامجه (قُمرة) نجاحاً كبيراً خلال العام الماضي، يقدّم هذا العام برنامجاً بعنوان "خواطر"، إلى جانب النسخة الجديدة (قُمره 2017).

ويعدّ برنامج قمرة منصَّة إعلاميَّة متاحة للمشاركة من كل دول العالم لمن يرغب، وبإمكان أيّ راغب المشاركة بفيديو لا تزيد مدّته عن 3 دقائق، شريطة أن يكون هادفاً ومؤثِّراً وجذَّاباً ومبتكراً، وبأسلوب غير تقليدي، حيث يتم اختيار أفضل المشاركات وعرضها في البرنامج.

وتعرض قناة رسالة أيضاً برنامج "سواعد الإخاء"، وهو برنامج يقدّمه عدد من الشُّيوخ، وتتنوع المواضيع المطروحة خلال الحلقات، وللبرنامج عدَّة أجزاء، وقد حقق برنامج سواعد الإخاء في مواسمه الأربعة السَّابقة نجاحاً جماهيريّاً كبيراً. وهناك أيضاً برنامج "تعالوا نؤمن ساعة"، الذي يقدمه الداعية الإسلامي الشيخ جاسم المطوع، وبرنامج "دار المتقين"، للدكتور سعد البريك.

أما الداعية الكويتي المعروف الدكتور طارق السويدان -الذي يتاعبه نحو 8 ملايين و500 ألف شخص- فسيقدم هذا العام برنامجاً بعنوان "نورك فينا"، ويركّز السويدان من خلال برامجه ومنشوراته على تنمية الجوانب الإبداعية لدى جمهوره، كما أنه يسعى لتعليمهم كيفية القيادة.

وفي مصر، يقدّم الداعية الشاب مصطفى حسني، الذي يتاعبه أكثر من 4 ملايين شخص، برنامجاً بعنوان "فكر"، وآخر بعنوان "رسالة من الله"، وقد حقّق حسني نجاحاً كبيراً خلال الأعوام الماضية من خلال برامج متنوّعة، كان أشهرها "عُمّار الأرض"، الذي يُعرض أسبوعياً على قناة "اقرأ" منذ 2012.

الداعية المصري الدكتور عمرو خالد، الذي يتابعه أكثر من 8 ملايين شخص، يقدّم هذا العام برنامج "نبي الرحمة"، الذي سيركز من خلاله على نبذ العنف و"الأفكار المتطرفة"، حسبما أعلنته قناة "إم بي سي" التي ستذيع البرنامج.

ورغم حالة الجدل الدائرة حول بعض مواقف خالد، فإنه واحد من أكثر الدعاة متابعة واهتماماً من قبل الشباب، حيث تميّز بأسلوب جديد يعتمد على مشاركة المشاهدين أو المتابعين في الحوار.

مكة المكرمة