موظفو التلفزيون الجزائري يحتجون على إقالة بوتفليقة لمديرهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/648zVe

الموظفون طالبوا برفع القيود التي تمارس على تغطيتهم للحراك الشعبي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 26-03-2019 الساعة 13:42

تظاهر مئات الموظفين والعاملين في التلفزيون الرسمي الجزائري، اليوم الثلاثاء؛ احتجاجاً على إقالة الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لمديرهم توفيق خلادي، وتعيين لطفي شريط خلفاً له.

ورفع الموظفون وعمال التلفزيون الجزائري خلال وقفة أمام مقر التلفزيون شعارات تطالب بضمان الخدمة العمومية، ورفع القيود عن أداء مهامهم، وإزالة الضغوط التي تمارس ضدهم من قبل إداراتهم بسبب تغطيتهم الحراك الشعبي المطالب برحيل بوتفليقة.

وتأتي التظاهرات بالتزامن مع تسلم المدير الجديد، لطفي شريط، مهامه بحضور وزير الاتصال، جمال كعوان، وإطارات ومديري المؤسسة.

وبحسب بيان للمؤسسة أكّد لطفي شريط في كلمة مقتضبة "أنّ المؤسسة ستحافظ على المضامين الإعلامية، وستسعى للارتقاء بالشبكة البرامجية، بهدف الانفتاح على جميع شرائح المجتمع، في ظل خدمة عمومية راقية".

وأضاف المدير العام الجديد، بحسب ما ذكرت قناة "النهار": "سنسعى إلى رفع التحديات والرهانات المطروحة أمامنا اليوم بالتعاون مع الجميع".

ولطفي شريط هو عضو في سلطة ضبط السمعي البصري (هيئة حكومية للرقابة على عمل القنوات الفضائية)، ويعد أحد قدماء الصحفيين بالتلفزيون الرسمي، كما شغل سابقاً منصب مدير الأخبار به. 

ولم تتضح بعد أسباب إقالة خلادي، غير أن القرار يأتي بالتزامن مع حراك شعبي متواصل منذ أكثر من شهر، رفضاً لاستمرار بوتفليقة في الحكم.

وخلادي هو أحد المقربين من المحيط الرئاسي، وشغل سابقاً منصب مدير الإعلام بالرئاسة. 

وفي الآونة الأخيرة يشهد التلفزيون والإذاعة الرسميان بالجزائر موجة احتجاجات من قبل صحفيين يطالبون برفع القيود عن عملهم في تغطية المظاهرات ضد بوتفليقة.

مكة المكرمة