نجاح تنظيم امتحانات الثانوية العامة بالمناطق السورية المحررة

الامتحانات تمت بالرغم من المعيقات الأمنية وقصف طائرات النظام المتواصل

الامتحانات تمت بالرغم من المعيقات الأمنية وقصف طائرات النظام المتواصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-06-2015 الساعة 17:57


أنهى طلاب الثانوية العامة، بفرعيها العلمي واﻷدبي، السبت، الامتحانات النهائية في مناطق سيطرة المعارضة السورية بعد 10 أيام من بدايتها.

وجرت الامتحانات بإشراف وزارة التربية في الحكومة السورية المؤقتة، وبحماية فصائل المعارضة المسلحة، حيث لاقت إقبالاً كبيراً من الطلاب، على الرغم من الظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها معظم المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، ممثلةً بقصف النظام المتواصل عليها بطائراته ومدفعيته.

وقال مدير تربية إدلب في الحكومة السورية المؤقتة، جمال شحود، في حديثه للأناضول: "لقد أطلقنا عملية تنظيم الامتحانات ونحن ندرك الصعوبة التي تواجهنا، وكمية الخطر المحدق؛ من قصف واستهداف طائرات النظام السوري لمراكز الامتحانات، لكن نزولاً عند رغبة أبنائنا الطلبة وسعيهم لكسب العلم والمعرفة، فقد قررنا البدء بإجراء الامتحانات، ولله الحمد تمت دون أية مشاكل تذكر"، بحسب قوله.

وأوضح شحود أن "عدد الطلاب المتقدمين للحصول على الشهادة الثانوية في محافظة إدلب وحدها، وصل قرابة 9600 طالب، كما بلغ عدد مراكز الامتحانات 87 مركزاً، موزعةً على كافة أرجاء المحافظة".

وأردف شحود قائلاً: "إن تاريخ سوريا الحديث سيسجل هذا الإنجاز الكبير الذي حققته إرادة الطالب السوري، والذي قرر خوض الامتحانات تحت القصف والبراميل المتفجرة، ﻷنه على يقين تام بأنه بالعلم يرتقي المجتمع ويعلو مقامه بين اﻷمم".

مكة المكرمة