نجحت في إحباطها.. دول الخليج تواجه طرقاً مبتكرة لتهريب المخدرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/AyYoa7

تعلن دول الخليج باستمرار إحباط محاولات تهريب مخدرات

Linkedin
whatsapp
السبت، 02-05-2020 الساعة 22:00

 

 

المعلومات التي تعلن عنها الجهات الرسمية في دول مجلس التعاون الخليجي، حول تعاطي وتجارة المخدرات، داخل دول المجلس، تشير إلى أرقام مخيفة ومتصاعدة من حيث عدد المدمنين بالدول الخليجية.

وتتحدث وسائل الإعلام الخليجية باستمرار عن طرق جديدة وغريبة ومبتكرة في تهريب المخدرات إلى بلدان مجلس التعاون.

ويكاد لا يخلو يوم تقريباً، لا نطالع فيه أنباءً تتعلق بآفة المخدرات في دولة خليجية أو أكثر، من إحباط لمحاولة تهريب مخدرات، إلى محاكمة متهمين بتهريبها.

والعبارة الشهيرة "كأنك تشتري خبزاً!"، التي أطلقها الإعلامي السعودي المعروف داود الشريان، وهو يتحدث عن سهولة شراء مواد مخدرة في أحياء بالعاصمة الرياض، في برنامج يقدمه على قناة "إم بي سي"، بداية عام 2019، تكون مثلاً حياً على انتشار المخدرات في الخليج.

جهود مكثفة

الإمارات تكثف جهودها لمكافحة المخدرات ومنع وصولها إلى البلاد وانتشارها فيها، وتعلن أجهزتها الأمنية عن إحباط محاولات تهريب مخدرات، ومؤخراً أعلنت عن إحباط أكبر عملية تهريب في تاريخ البلاد.

كان هذا في يناير الماضي، حيث أحبطت شرطة دبي مخدرات بقيمة نحو 1.8 مليار درهم (490 مليون دولار).

وأوضحت شرطة دبي، أنها ضبطت مخدرات (كبتاغون) تزن خمسة أطنان، وتحتوي على 35 مليون قرص، تم تهريبها في حاويات قادمة من ميناء اللاذقية في سوريا.

ونقلت وسائل إعلام إماراتية عن قائد شرطة دبي، اللواء عبدالله المري، قوله إن المخدرات كانت مخبأة بحرفية شديدة داخل "بكرات" أسلاك معدنية ضخمة.

عملية إغراق

تخوض دولة الكويت حرباً على محاولات إغراقها بالمخدرات؛ إذ تتحرك السلطات بقوة لتأكيد جاهزية الأجهزة الأمنية المختصة لمواجهة محاولات عصابات الجريمة المنظمة إغراق الدولة الخليجية بالمخدرات بواسطة التهريب.

وتؤكد وزارة الداخلية الكويتية "استمرارها في تقفي أثر مروجي المخدرات والملوثات العقلية، ومعاقبتهم؛ لتحصين الشباب من هذه الآفة الفتاكة".

في هذا الصدد أعلنت وزارة العدل الكويتية، في أبريل 2019، "إتلاف أكبر كمية لمواد مخدرة في تاريخ الكويت".

وقالت في بيان، إن هذه الكمية تقدر بـ19 طناً تقريباً، بقيمة تقديرية تعادل 380 مليون دينار (مليار و248 مليون دولار أمريكي تقريباً).

وفي أبريل الماضي، قالت وزارة الداخلية الكويتية، إنها أحبطت محاولة كبيرة لتهريب مواد مخدرة للبلاد، وألقت القبض على المتورطين الذين كان بحوزتهم أسلحة نارية.

وأوضحت الوزارة، في بيان رسمي، أن 6 عراقيين جرى توقيفهم خلال محاولتهم التسلل إلى البلاد وتهريب كمية كبيرة من المخدرات.

المتسللون كان بحوزتهم 105 كيلوغرامات من الحشيش، و19 كيلوغراماً من مادة "الشبو" المخدرة، و11 ألف حبة (كبتاغون).

وترجع السلطات الكويتية زيادة كميات المخدرات الوافدة للبلاد إلى كثرة الأجانب في البلاد، وإلى أن غالبيتهم ينتمون إلى بلدان معروفة بزراعة المخدرات وتجارتها وتعاطيها.

ويقول مراقبون إن الإشارة بين الفينة والأخرى إلى ضخامة كميات المخدرات التي يتم ضبطها مهربةً إلى داخل الكويت، تعني أن هذه الكميات ليست للاستخدام المحلي، وأن الكويت تستخدم ممراً لتهريب المخدرات إلى دول أخرى.

عمليات كبرى

الحديث عن إحباط عمليات تهريب المخدرات في السعودية يقود إلى أرقام هي الأكثر ارتفاعاً بين دول الخليج، إذ تشير التقديرات السنوية إلى إحباط أطنان من الحشيش وأنواع المخدرات، فضلاً عن عشرات الملايين من الحبوب المخدرة.

آخر ما أعلِنَ في هذا الصدد كان في 28 أبريل الماضي، حيث أعلنت "المديرية العامة لمكافحة المخدرات"، أنه جرى إحباط عملية وصفتها بـ"الإجرامية"؛ لتهريب أكثر من 19 مليون قرص إمفيتامين، حيث أُخفيت في عبوات مشروب "المتة".

وأوضحت المديرية أنه تم إلقاء القبض على الفاعلين، وعددهم 4 أشخاص: مواطن سعودي، ومواطن من بنغلادش، وشخصان يحملان الجنسية السورية يقيمان في المملكة العربية السعودية.

وكانت الجمارك السعودية بالميناء الجاف في مدينة الرياض أعلنت مطلع أبريل الماضي، تمكنها من إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون، بلغ عددها أكثر من (2.504.468) حبة كبتاغون.

طرق مبتكرة

عمليات تهريب مخدرات بطرق مبتكرة تتوصل إلى اكتشافها أجهزة الأمن القطرية. آخر ما أعلِنَ عنه من هذه العمليات كان في مارس الماضي.

حيث قالت جمارك قطر في تغريدة نشرتها على حسابها بموقع "تويتر"، إن جمارك مطار حمد الدولي أحبطت عملية تهريب كمية من مادة الحشيش المخدرة، تم تهريبها داخل عُلب حلوى (كعك محشو) بواسطة مسافر قادم من دولة آسيوية.

وأضافت الجمارك أن وزن المضبوطات بلغ 11 كيلو و627 غراماً.

لكن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أعلنت أن أكبر عملية تهريب مخدرات جرى إحباطها خلال عام 2019، كانت شحنة مخدرات تقدر بـ100 كيلوغرام من مادة الحشيش المخدر بقصد الاتجار.

وذكرت أن إحباط العملية جرى من خلال ضبط تشكيل عصابي مكون من خمسة أشخاص ينتمون إلى إحدى الجنسيات الآسيوية، حاولوا تهريب هذه الشحنة.

وأخفى التشكيل المواد المخدرة داخل تجاويف حاويات بضائع تحمل شحنة من الرخام.

عبر جسر الملك فهد

من خلال النقل البحري وعبر المنفذ البري الوحيد، وهو جسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالسعودية، تتم كبرى عمليات تهريب المخدرات في البلاد.

الجمارك البحرينية، وبحسب مجلة الأمن التابعة لوزارة الداخلية، ضبطت 385 محاولة تهريب مخدرات عبر المنفذ البري على جسر الملك فهد في الثلث الأول من 2019.

وكانت نسبة المواطنين 26% من إجمالي عدد الأشخاص الذين تم القبض عليهم في قضايا تهريب المخدرات.

وكشفت الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية بوزارة الداخلية البحرينية، عن ضبط 1041 متهماً بحيازة واستخدام المواد المخدرة والمؤثرات العقلية خلال 2019.

وقالت إنه جرى ضبط مليون و5182 قرصاً من الـ"إمفيتامين"، في حين تبين أن الـ"ميثامفيتامين" و"الهيروين" الأعلى سعراً بين المواد المخدرة.

وتبين أن المواد المخدرة الأكثر ضبطاً خلال الأعوام الأربعة الأخيرة هي الحشيش، حيث تم ضبط 131.6 كيلوغرام من الحشيش خلال 2019.

عُمان والقات

تعتبر محاولات تهريب القات هي الأكثر بالقياس إلى المواد المخدرة الأخرى، حيث يعتبر القات ممنوعاً ويصنف في السلطنة على أنه مادة مخدرة، عكس جارتها الغربية اليمن.

وبالإضافة إلى القات هناك محاولات لتهريب الحشيشة والحبوب المخدرة إلى البلاد.

وأبرز ما ذكرته السلطات المحلية حول هذا الموضوع، كان إحباط زوارق شرطة خفر السواحل بمحافظة ظفار، في فبراير 2019، تهريب مواد مخدرة كان المتهمون يحاولون تهريبها عبر ثلاثة قوارب وألقت القبض على خمسة أشخاص جميعهم من جنسيات عربية.

وأفاد مصدر بشرطة عمان السلطانية بأنه تم رصد قوارب التهريب في ولايتي طاقة ومرباط، وعلى متنها أكثر من 7 آلاف رزمة من مخدر القات، بحسب صحيفة "أثير" المحلية.

سبب التهريب

على الرغم من إحباط عمليات كثيرة لتهريب المخدرات في البلدان الخليجية، فإن محاولات التهريب مستمرة، وتنجح بعضها.

ودليل نجاح بعض هذه العمليات هو ارتفاع نسب المتعاطين في دول الخليج، والإقبال عليها، لا سيما من قِبل شباب بأعمار صغيرة.

دراسات إماراتية متخصّصة اتفقت على أن الأسباب التي تدفع ببعض الأفراد إلى تعاطي المخدرات والعقاقير غير المشروعة، تختلف بحسب الأفراد وخصائصهم الشخصية.

وأوضحت تلك الدراسات أن الأشخاص الذين ينجذبون إلى تعاطي المخدّرات عادة ما يكونون من أولئك الذين يملكون رغبة في المغامرة، أو الذين يعانون من القلق والاكتئاب النفسي، وعدم الثقة بالنفس، والتقليل من قيمة الذات.

وأضافت أن المتعاطين أيضاً قد يعانون من عدم وجود حافز، أو من الفاشلين دراسياً، والذين يميلون إلى عدم احترام التقاليد والقوانين والأعراف، وضعيفي الوازع الديني، والباحثين دوماً عن اللذة الحسية.

مكة المكرمة