نخب عربية: مجزرة نيوزلندا عمل إرهابي منظم ناتج عن خطاب الكراهية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwDQDy

بعض النخب العربية أرجعت الاعتداء إلى نتاج خطاب الكراهية للإسلام والمسلمين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-03-2019 الساعة 18:08

تداول المسلمون عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عدداً من الوسوم الرافضة والغاضبة، بعد الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، وأدى إلى مقتل 49 شخصاً، اليوم الجمعة.

وغرد عدد من النخب العربية والإسلامية عبر موقع "تويتر" مستخدمين أكثر من وسم، كان أبرزها "مجزرة نيوزلندا"، و"حادث نيوزيلندا الإرهابي"، "ومذبحة نيوزلندا"، و"نيوزلندا".

وتناقلت تلك الشخصيات فيديوهات المجزرة داخل مسجدين في مدينة كرايست تشيرش بجزيرة ساوث آيلاند، في نيوزيلندا، ولحظة هجوم الإرهابي على المصلين وتصفيتهم واحداً تلو الآخر.

الإعلامي وضاح خنفر هاجم خلال تغريدة له الإعلام الغربي بسبب عدم إطلاقه لمصطلح إرهابي على منفذ الاعتداء، ووصفهم بالمهاجمين، متهماً التحيز الإعلامي بالمشاركة في صناعة الخوف والكراهية ضد المسلمين.

الشيخ فيصل بن جاسم آل ثاني اعتبر أن ما قام به الإرهابي من إجرام ووحشية ليس عملاً فردياً أو معزولاً، وإنما جاء من فكر تيار في الغرب له ثقله ورموزه، وهو أقرب لعمل منظمات إرهابية مسلحة.

إحسان الفقيه كتبت في تغريدة لها على وسم "مذبحة نيوزلندا": "ما تم ليس بالحدث العابر والسلوك الفردي، إنما هو نتاج خطاب الكراهية للإسلام والمسلمين الذي ضجت به الحملات الانتخابية في أوروبا وأمريكا وعلت به أصوات الأحزاب اليمينية المتطرفة، ومعه صهاينة العرب ودعاة  الليبرالية في بلادنا وأكثرهم توحشاً ليبراليي  السعودية".

الإعلامي القطري جابر الحرمي أرجع أسباب الهجوم على المسجدين في نيوزلندا إلى تحذيرات سابقة أطلقتها السعودية والإمارات من مخاطر المساجد في أوروبا.

الإعلامية الأردنية علا الفارس تساءلت عن كيف سيقدم الإعلام الغربي القاتل، وهل سيتم القول بأنه مختل عقلي؟

المفكر العربي عزمي بشارة أكد في تغريدة له أن المجزرة المروعة هي عمل إرهابي مقصود بحق مصلين آمنين في بلد آمن، وتعكس الحقد والكراهية باختلاطهما مع التقنيات الحديثة.

الكاتب والباحث العُماني زكريا المحرمي دعا إلى تغيير هندسة المساجد، بحيث تتعدد فيها المداخل والمخارج حتى يمكن تقليل الخسائر في حال تكرر مثل هذه الجرائم الإرهابية التي ابتدأت في الانتشار.

وعزا المحرمي في تغريدة له أسباب انتشار تلك الجرائم إلى نتيجة صعود اليمين المسيحي المتطرف المدعوم "صهيونياً"، ومن قبل بعض العرب، على حد قوله.

السياسي المصري محمد البرادعي دعا الدول العربية والإسلامية لإعلان الحداد على ضحايا الإرهاب فى نيوزيلندا، من أجل أن تكون رسالة للعالم بأن المسلمين يقدسون الحياة مثل غيرهم، ويرفضون الحملات الممنهجة لشيطنة المسلمين.

مكة المكرمة