هآرتس: السجن بسبب فيسبوك.. قيمة تخلق أخوة إسرائيلية-إيرانية

إيران وإسرائيل تفرضان رقابة مشددة على برامج التواصل

إيران وإسرائيل تفرضان رقابة مشددة على برامج التواصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-05-2015 الساعة 19:40


تناول الصحفي الإسرائيلي لصحيفة "هآرتس" العبرية، تسبي بارئيل، بسخرية تامة موضوع التشديد الأمني من قبل سلطات الاحتلال على وسائل التواصل الاجتماعي، والرقابة الصارمة على المضامين التي تنشر من قبل الشباب الفلسطيني، والتي تسهل على الاحتلال اختلاق الذرائع لمعاقبة الفلسطينيين بالسجن الفعلي.

وفي تقريره المنشور بالصحيفة، الاثنين، قال بارئيل إن تشديد الرقابة وإحكام القبضة على شبكات التواصل الاجتماعي تجعل من دولة الاحتلال كالأخت الصغيرة لإيران؛ إذ إنها تشبهها في السياسات وتمشي على نهجها، ويمكنها التعلم منها أكثر فأكثر لتطوير أساليب إحكام القبضة على حرية التعبير في الإنترنت.

وفي هذا السياق يشير الكاتب إلى أن الاحتلال الإسرائيلي أصدر في الفترة الأخيرة حكماً بالسجن على الفلسطينيين، سامي إدعيس وعمر شلبي، لمدة 8 و9 شهور بتهمة "التحريض عبر الفيسبوك". إلى جانب سلسلة العقوبات غير المعلنة التي أصابت فلسطينيي الداخل خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، والتي تمثلت بالفصل من العمل أو الجامعة بسبب إبداء التضامن أو الحداد على شهداء غزة.

ويرى الكاتب أنه يمكن للاحتلال الإسرائيلي الاستفادة كثيراً من التجربة الإيرانية في مجال تقليص الحريات. فبحسب الصحيفة، طوّرت وزارة الاتصالات الإيرانية محرك بحث خاصاً تحت اسم "بريسغو"، لا يمكن لمستخدميه الحصول على أي معلومة عن طريقه، إلا إذا كانت مسموحاً بها من قبل النظام.

فعلى سبيل المثال إذا أردت البحث عن الحركة الاحتجاجية "الثورة الخضراء" أو عن اسم "حسين موسوي" (قائد احتجاجات 2009)، لن تجد إلا مواد تشيطن هذه الحركة وقائدها. أما إذا أردت البحث عن تقارير حقوق الإنسان الصادرة عن المؤسسات الدولية فلن تصل لأي نتيجة.

وفي حين أن إدعيس وشلبي كانا ضحية الاحتلال الإسرائيلي، فإن الشاعر ومنتج الوثائقي الإيراني المعروف، بكتاش أباطين، كان أبرز من تم اعتقالهم وتقديم لائحة اتهام ضدهم في إيران في الفترة الأخيرة، وذلك أيضاً على خلفية مضامين نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وعليه يرى الكاتب، أنه على عكس الظاهر، فإن الخيوط التي تربط دولة الاحتلال بإيران تظهر وتزداد؛ إذ إنه يوجد بينهما "قيم مشتركة"، بموجبها تقوم السلطات بإنزال العقوبات المختلفة بناءً على منشورات في فيسبوك.

ترجمة: مي خلف

مكة المكرمة