هكذا أنقذ أفغاني 100 مصل في هجوم مسجدي نيوزيلندا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrEjKr

يقول شهود عيان إنه لولا تدخل عبد العزيز لكان وقع المزيد من الضحايا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-03-2019 الساعة 14:08

واجه مسلم أفغاني يدعى عبد العزيز، الإرهابي الذي هاجم مسجد لينوود في نيوزيلندا، وتمكن من إنقاذ نحو 100 مصل بطريقة محنكة. 

وطارد عبد العزيز، الأسترالي الإرهابي الذي يدعى برينتون تارانت، والذي قتل نحو 50 شخصاً وأصاب العشرات، بعدما هاجم مسجدين، في أعنف إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا الحديث. 

ووصفت وسائل إعلام نيوزيلندية الأفغاني بـ"البطل"، قائلة: "عندما بدأ الإرهابي المسلح بإطلاق النار نحو المصلين في المسجد الذي يقع في مدينة كرايست شيرش، حاول كل من كان في المكان النجاة في حياته، إلا شخصاً واحداً، وهو عبد العزيز، ذو الأصول الأفغانية، الذي حمل سريعاً "ماكينة" بطاقات ائتمان وركض خلف المسلح إلى خارج المسجد، وصاح: "تعال إلى هنا!". 

وعبد العزيز، البالغ من العمر 48 عاماً، يرفض أن يوصف بالبطل، حيث أشار في تصريحات له إلى أن أي شخص مكانه كان ليفعل ما فعله، وفقاً لـ"رويترز". 

ويقول شهود عيان إنه لولا تدخل هذا الرجل الشجاع لكان وقع المزيد من الضحايا. 

ونقلت وسائل إعلام عن إمام مسجد لينوود، اللطيف العلابي، قوله: "في بداية الهجوم، حطم رصاص الإرهابي إحدى نوافذ المسجد، ثم دب الذعر في صفوف المصلين، وسمع إطلاق النار بكل مكان". 

ويشير الإمام إلى أنه في تلك اللحظة ظهر هذا الرجل (في إشارة إلى عبد العزيز)، وتمكن من ملاحقة المسلح، وهزيمته. 

وأضاف: "لو تمكن المسلح من الدخول إلى المسجد، فلربما متنا جميعاً"، وكان داخل المسجد نحو 60 أو 70 شخصاً. 

ويبين عبد العزيز أنه ألقى "ماكينة" بطاقات الائتمان تجاه المسلح في محاولة لتشتيت انتباهه، وهو ما نجح بالفعل، حيث أسقط سلاحه على الأرض، وسارع راكضاً إلى سيارته لإحضار سلاح جديد.  

وعندما عاد بدأ من جديد بإطلاق النار تجاه عبد العزيز الذي راوغه بين عدة سيارات كانت في المكان، ثم أخذ السلاح الذي وقع على الأرض، وضغط على الزناد لكن الخزنة كانت فارغة. 

ويكمل عبد العزيز: "ذخيرة الإرهابي نفدت من جديد، فركض إلى سيارته مجدداً، وحينها ظهرت وألقيت البندقية الفارغة من الرصاص تجاه زجاج سيارته الأمامي فتهشم على الفور، وهنا شعر المسلح بالذعر، وبدأ بترديد عبارات عنصرية، مثل: "سأقتلكم جميعاً"، ثم فر من المكان مسرعاً". 

وتمكنت قوات من الشرطة النيوزيلندية في وقت لاحق من إلقاء القبض عليه. 

وشهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، يوم الجمعة، هجوماً إرهابياً بالأسلحة النارية والمتفجرات، استهدف مسجدي "النور" و"لينوود"، في اعتداء دامٍ خلف 50 قتيلاً، ونحو 50 جريحاً.

مكة المكرمة