هكذا شكر الفلسطينيون الكويت بعد موقفها من مؤتمر المنامة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJbPQj

الفلسطينيون رفعوا العلم الكويتي إلى جانب الفلسطيني في شارع مرزوق الغانم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-06-2019 الساعة 19:43

احتفى الفلسطينيون، على المستويين الرسمي والشعبي، بأمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وبرئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم؛ لمواقفهما الداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة لصفقة القرن.

ورفعت بلدية سلفيت، اليوم الخميس، العلمين الكويتي والفلسطيني على سارية في شارع مرزوق الغانم، وذلك تقديراً لمواقف دولة الكويت في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته.

وقال محافظ سلفيت، إبراهيم البلوي، في كلمته خلال رفع العلم: "نرسل رسالتنا اليوم من هذا الموقع ومن خلفنا مستوطنات وأبراج عسكرية للاحتلال الإسرائيلي؛ بأن هذه الأرض لنا وسنقيم عليها مشاريعنا، ونحن باقون هنا".

وأضاف البلوي: "نرفع العلم الفلسطيني وبجانبه علم دولة الكويت التي تقف معنا في كافة المحافل الدولية والعربية، وسجلت مواقف ثابتة في كل ما يمس الشعب الفلسطيني وقضيته مهما كانت الظروف، وهذا عرفان بسيط تقديراً لمواقفها ودعمها المتواصل لشعبنا وقضيته".

من جهته أكد رئيس بلدية سلفيت، عبد الكريم زبيدي، أن رفع العلم الكويتي يأتي تحدياً للمستوطنين والبؤرة العسكرية المقامة على بعد 50 متراً من هذا الموقع.

وأشاد زبيدي بالمواقف الوطنية العظيمة لدولة الكويت ممثلة بأميرها، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الأمة الغانم، وشعبها الداعم للقضية الفلسطينية.

بدوره أكد سفير دولة فلسطين لدى الكويت، رامي طهبوب، أن دولة الكويت وشعبها يقفان دوماً بجانب القيادة والشعب الفلسطيني، حيث سجلت موقفاً ثابتاً تجاه رفض كل ما يمس الحق الفلسطيني من خلال مقاطعتها ورشة البحرين الاقتصادية.

وبين أن القضية الفلسطينية على سلم أولويات دولة الكويت، وهي أكثر دولة داعمة للقضية الفلسطينية على كل المستويات السياسية والاقتصادية، وتستحق هذا الاحترام والتقدير.

وكان مجلس الأمة الكويتي دعا حكومة البلاد إلى مقاطعة أعمال مؤتمر المنامة، الذي نظمته الولايات المتحدة تمهيداً لـ"صفقة القرن"، ضمن خطتها لتصفية القضية الفلسطينية، في حين ردت الحكومة بتأكيد تمسكها بثوابتها، وأنها لا تقبل إلا بما يرضي الفلسطينيين.

وقال النواب الكويتيون في بيان طارئ تلاه رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم، في جلسة المجلس الخاصة، الاثنين الماضي: "ندعو الحكومة لإعلان موقف حازم وحاسم بمقاطعة أعمال هذا الاجتماع".

وأكد النواب الكويتيون في بيانهم "رفض كل ما تسفر عنه أعمال الاجتماع من نتائج من شأنها أن تساهم في تضييع الحقوق العربية والإسلامية التاريخية في فلسطين المحتلة".

وهاجم الغانم، في أكتوبر الماضي، رئيس وفد "إسرائيل" إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي، الذي عُقد في روسيا، ونعته بممثل الاحتلال، وقتلة الأطفال، ومرتكبي جرائم الغصب وإرهاب الدولة.

وافتتح جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، ورشة البحرين برعاية أمريكية ومشاركة "إسرائيل" وعدد من الدول العربية، أبرزها السعودية والإمارات ومصر، ودول أخرى.

احتفاء شعبي

وعلى المستوى الشعبي أطلق الفلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسماً حمل اسم "شكراً للكويت"، و"الوفاء للأوفياء"، وذلك تعبيراً منهم وتقديراً لموقف أمير الكويت ورئيس مجلس الأمة تجاه فلسطين.

وقال عماد الشيخ خليل: "تم اليوم إطلاق اسم الأخ المناضل القومي مرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي، على أحد شوارع مدينة سلفيت- فلسطين، تكريماً لدولة الكويت الشقيقة ودورها المشرف في دعم نضالنا الوطني".

وأضاف خليل في منشور عبر حسابه في موقع "فيسبوك": "يأتي التكريم بسبب الوقوف بحزم جنباً لجنب مع القيادة الفلسطينية، والشكر موصول لخادم فلسطين في دولة الكويت لتواصله المستمر مع أبناء شعبنا الفلسطيني والتخفيف من معاناته".

وعبر حسابه في موقع "فيسبوك" أكد الناطق باسم حركة فتح، منير الجاغوب، أنه تم رفع العلم الكويتي والفلسطيني على شارع مرزوق الغانم بمدخل مدينة سلفيت تقديراً لموقف الكويت الداعم للشعب الفلسطيني والرافض لصفقة القرن.

وأوضح الجاغوب أن الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي الحالي، معروف بمواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني.

وكتب هشام أبو شقير أن رفع العلم الكويتي والفلسطيني على شارع الغانم بمدخل مدينة سلفيت يأتي تقديراً لموقف الكويت الداعم للشعب الفلسطيني والرافض لصفقة القرن.

مكة المكرمة