وسيم يوسف يهرب من أزمة طرده من السعودية إلى جدل "إرضاع الكبير"!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gY2vNw

إثارة وسيم يوسف للقضية تأتي في وقت يمر فيه بأزمة بعد طرده من السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 29-05-2019 الساعة 12:44

يحاول الداعية الإماراتي المثير للجدل وسيم يوسف الهروب من أزمة طرده من السعودية، الأسبوع الماضي، إلى إثارة قضية لطالما كانت محط جدلٍ واسع بين علماء المسلمين ألا وهي فتوى "إرضاع الكبير".

فقبل سنوات تفجر جدل واسع في مصر حول ما عرفت بقضية "إرضاع الكبير"، والتي كانت سبباً في إقالة  أستاذ بجامعة الأزهر، والآن يعود يوسف ليجدد الجدل حول الأمر، بعد أزمة واجهها حين تم إلغاء مشاركته في حلقة بالسعودية، وسط أنباء عن طرده من هناك، وتغيبه عن الظهور بعدها.

وفي تغريدة له في تعليق على حديث نبوي حول "إرضاع الكبير" قال: "هل ترضى بهذا الكلام على أمك؟؟ فكيف ترضاه على أم المؤمنين!! وكيف تقاتل لإثبات صحة الحديث، ولا تقاتل للدفاع عن سمعة أم المؤمنين!".

كما علق في تغريدة لاحقة على تسجيل صوتي للعالم المسلم الراحل الشيخ محمد ناصر الدين الألباني يشرح فيها طريقة "إرضاع الكبير": "إرضاع الكبير كانت مباشرة من الفم لثدي المرأة، وليس عن طريق إناء أبداً، لأنه لا يثير شهوة الرجل.. ما رأيكم بقوله؟ فرأيكم يهمني جداً".

ورد حساب "ضوء" على إثارة وسيم يوسف للقضية قائلاً: "سبحان الذي فتنك بعد هدى، والله إنك لعبرة لمن ظن انه قادر على هداية نفسه او حفظها من الضلال، كيف لا وهو يرى كيف نكصت على عقبيك واصبحت ترى سوء عملك حسنا، اللهم لا تكلنا الى انفسنا فنهلك واهدنا وخذ بأيدينا الى رضوانك يارب العالمين".

كما علق "بو مبارك" قائلاً: "لقد اكثرت الفتن، وما تزيد في قلوبنا إلا كرهاً بعدما ظننا بك خيراً. اسأل الله أن يجازيك على قدر نيتك في هذه الفتنة. حسبنا الله ونعم الوكيل".

أما حساب "سهر  الفهد" فقد اعتبر أن الأفضل عدم الخوض في مثل هذه الأمور، لما يترتب عليها من "جلب الفتن".

يذكر أن هذه القضية ليست بجديدة بل برزت مراراً خلال السنوات الماضية، وفي عام 2007 حسم الأزهر الجدل الذي أثارته "فتوى إرضاع الكبير" لصاحبها الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، "حيث قررت اللجنة التي شكَّلها مجلس التأديب بالجامعة فصل صاحب الفتوى من العمل بالجامعة نهائياً وعزله من وظيفته الجامعية"، حيث أباح فيها للمرأة التي تعمل مع رجل غريب عنها في غرفة واحدة لا ثالث لهما فيها بأن ترضعه حتى لا تصبح الخلوة بينهما حراماً.

واللافت أن إثارة وسيم يوسف للقضية تأتي في وقت يمر فيه بأزمة بعد طرده من السعودية، إثر إلغاء استضافته في برنامج "الليوان مع المديفر" على قناة "روتانا" السعودية، وسط حديث الشارع السعودي الذي اعتبر إلغاءها انتصاراً لكتاب "صحيح البخاري" الذي هاجمه في وقت سابق، ورداً على إساءته لعلماء ودعاة سعوديين.

وكان من المفترض أن تُبث حلقة وسيم يوسف في برنامج "الليوان" يوم الجمعة الماضي، لكنه غادر العاصمة السعودية الرياض "مقر القناة"، قبل تصوير الحلقة بساعات.

وتحدثت أنباء عن طرد يوسف من مطار الرياض، في حين تحدثت أخرى عن صدور توجيهات بمنع استضافته، على إثر ضغوط كبيرة في السعودية لمنع تصوير الحلقة، دون معلومات إضافية.

ووسيم يوسف شخصية مثيرة للجدل، قدّمه الإعلام الإماراتي لمحاكاة النمط الجديد من "الدعاة النجوم" الذين احتلوا الشاشات في العقد الماضي، وحققوا نجومية كبيرة من خلال استخدام مساحات بالقنوات الفضائية.

مكة المكرمة