وفاة أكبر عنكبوت في العالم عن 43 عاماً

العنكبوت كانت من فئة "الباب المسحور"

العنكبوت كانت من فئة "الباب المسحور"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-05-2018 الساعة 08:52


قال باحثون أستراليون، الاثنين، إن أكبر عنكبوت في العالم تُوفيت عن 43 عاماً، وذلك بعد متابعتها سنواتٍ خلال دراسة.

وقد عاشت "العنكبوت الأم"، التي يسميها العلماء (رقم 16) وتُعرف بعنكبوت "الباب المسحور"، فترة أطول من العنكبوت الذئبية المكسيكية التي عاشت 28 عاماً، بحسب ما نشرته دورية علوم أحياء المحيط الهادئ.

وتتراوح دورة حياة معظم عناكب "الباب المسحور" ما بين خمس وعشرين سنة.

ونقلت الـ"بي بي سي" عن باحثين في جامعة كيرتين غربي أستراليا، أن العنكبوت لم تمت بسبب كبر السن، وإنما قُتلت بلدغة "زنبور".

اقرأ أيضاً:

سم العناكب.. مصدر لأقوى مسكنات الألم

وساعدت (رقم 16) العلماء في التوصل إلى معلومات تتعلق بسلوك العناكب التي تعيش في أنحاء أستراليا، ومن بينها ما يعيش في الحدائق المنزلية.

وقالت ليندا ماسون، التي تعمل في جامعة كيرتين: "هذه العنكبوت -بحسب معلوماتنا- هي أكبر عنكبوت سنّاً، وقد سمح لنا طول عمرها بمزيد من الدراسة لسلوك ذلك النوع وأجياله".

وكان مشروع دراسة عناكب "الباب المسحور" بمنطقة "ويت بيلت الوسطى" غربي أستراليا قد بدأ في عام 1974، على يد باربارا يورك ماين، وخلال تلك الفترة عُثر على (رقم 16) وخضعت للمراقبة.

وتضيف ليندا ماسون: "لقد مكننا بحث باربارا المفصل من أن نحدد العامل الأساسي وراء طول عمر هذا النوع من العناكب، وهو سمات حياتها، وضمن ذلك كيفية عيشها في الأدغال التي لم يفسدها البشر، والطبيعة المستقرة، وانخفاض العمليات الكيماوية خلال دورة حياتها".

وراقب فريق البحث (رقم 16) في الأحراش. ولاحظوا أن الإناث تعيش في المكان نفسه كل سنوات حياتها. وساعد هذا الباحثين على سهولة مراقبتها بانتظام.

وأتاحت الدراسة الفرصة للباحثين لفهمٍ أفضل لتأثير المناخ وتقلص مناطق الغابات في حياة هذه الأنواع من العناكب.

ولا تعد عناكب "الباب المسحور" ذات خطر كبير على الإنسان، على الرغم من أن لدغة منها قد تسبب ألماً شديداً، وتورماً في الجسم.

مكة المكرمة