وفاة 63 شخصاً بـ"الكوليرا" في اليمن خلال نصف عام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GdWWqn

الكوليرا من بين الأمراض التي تفشت في اليمن بسبب الحرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-07-2019 الساعة 17:33

سجلت السلطات الصحية بمحافظة تعز، جنوب غربي اليمن، 63 حالة وفاة بوباء الكوليرا، خلال النصف الأول من العام 2019.

جاء ذلك في إحصائية أصدرتها، اليوم الأربعاء، إدارة الترصد الوبائي بمكتب وزارة الصحة في محافظة تعز، كبرى محافظات اليمن من حيث السكان.

وأوضح المصدر أنه تم رصد 22 ألفاً و200 حالة مصابة بـ"الإسهالات المائية الحادة والكوليرا"، خلال النصف الأول من عام 2019، في محافظة تعز.

وأضاف أنه تم تسجيل 63 حالة وفاة بالوباء ذاته خلال الفترة نفسها، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول" التركية.

وحلَّت مديرية مقبنة في المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات بـ11 حالة، تليها مديرية ماوية التي سجلت 10 حالات، في حين حلَّت مديرية الصلو ثالثة بخمس حالات وفاة.

و"الكوليرا" مرض يسبب إسهالاً حاداً، يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلقَّ العلاج، والأطفال الذين يعانون سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرَّضون بشكل خاص لخطر الإصابة.

ويعاني القطاع الصحي في اليمن تدهوراً حاداً من جراء الصراع المتفاقم، الذي أدى إلى تفشي الأوبئة والأمراض، وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية.

جدير بالذكر أن السعودية تقود تحالفاً عسكرياً لدعم قوات الحكومة اليمنية منذ 26 مارس 2015، لمواجهة الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير بالبنية التحتية للبلاد.

وأسفر النزاع، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصةً الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

مكة المكرمة