ينتظره "مأزق بروتوكولي".. ما لا تعرفه عن حياة جونسون الخاصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GKRDwk

جونسون سيعيش مع صديقته

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-07-2019 الساعة 12:22

بات بوريس جونسون أول رئيس وزراء بريطاني جديد منذ نحو نصف قرن يدخل مقر رئاسة الحكومة البريطانية دون أن يصحب زوجته.

وبدلاً من أن تدخل معه، وقفت صديقته كاري سيموندس، التي كانت مديرة الاتصالات في حزب المحافظين، على مقربة منه لحظة دخوله وسط عدد من الموظفين العاملين معه.

وأعلن جونسون (55 عاماً)، في سبتمبر الماضي، انفصاله عن زوجته مارينا ويلر بعد إنجاب أربعة أبناء وزواج دام 25 عاماً.

وقالت ابنة جونسون "لارا"، البالغة من العمر 25 عاماً، بعد طلاق والديها: "والدتي لن تعيده أبداً"، مبينة أنها تعتبر والدها "مدمناً على العلاقات الجنسية خارج نطاق الزواج".

وكانت علاقات جونسون مع الصحفية بترونيلا وايت، ومؤرخة الفن هيلين ماكنتاير، في عامي 2004 و2010، قد عصفتا بزواج رئيس الوزراء البريطاني.

كما اعترف جونسون، عام 2004، بإقامة علاقة مع بترونيلا وايت، التي حملت منه وتخلصت من حملها بعملية إجهاض.

وعلى إثر هذه الفضيحة عمد مايكل هيوارد، الذي شغل آنذاك منصب زعيم حزب المحافظين، إلى طرد جونسون من "حكومة الظل" لكذبه ونفيه المتكرر للعلاقة التي اتضح فيما بعد أنها استمرت 4 سنوات.

لكن يبدو أن علاقته مع كاري سيموندس وضعت حداً لزواجه، وكشف عن مدى نزواته التي يبدو أنها لا تنتهي.

جونسون

وقال نيكولاس ألين، المحاضر في الشؤون السياسية بجامعة "رويال هولواي" في لندن: "من الصعب أن يدخل داوننغ ستريت وهو يصطحب امرأة في الوقت الذي ما زال فيه- ولو شكلياً- متزوجاً من أخرى. سيتم اعتبار ذلك حماقة".

لكن ظهور سيموندس أمام عدسات المصورين على مقربة منه لا برفقته، يشير إلى احتمال حدوث تغيير مع مرور الوقت.

وكاري سيموندس (31 عاماً)، تعتبر من خبراء العلاقات العامة في لندن، ولدت لماثيو سيموندس، أحد مؤسسي صحيفة "ذا إندبندنت" الشهيرة.

ونشأت سيموندس في حي "إيست شيين"، جنوب غرب لندن، حيث درست في مدرسة غودلفين واللاتر المرموقة في منطقة "هامرسميث".جونسونوإذا انضمت سيموندس للإقامة مع جونسون في مقر إقامته الرسمي فإنها ستكون أصغر صديقة لرئيس وزراء بريطاني منذ 173 عاماً.

وحظيت العلاقة بين جونسون وسيموندس باهتمام وسائل الإعلام، عندما أبلغ جيرانها الشرطة بنشوب مشاجرة حامية بينهما، في شقة كانا يعيشان بها، في وقت متأخر من الليل الشهر الماضي.

لكن بعد أيام قليلة نُشرت لهما صورة ظهرت فيها سيموندس سعيدة، لكن بدا أن نشرها كان بترتيب مسبق، كما رفض جونسون الحديث عن موعد التقاط هذه الصورة.

وتقول صحيفة "إكسبرس" البريطانية إنه بانتقال سيموندس للعيش مع جونسون، فإنهما سيكونان بذلك أول رجل وامرأة يعيشان معاً بدون زواج في مقر إقامة رئيس وزراء بريطانيا.

وتضيف الصحيفة أن الوضع الاجتماعي لجونسون وصديقته سيضع الملكة في "مأزق بروتوكولي" خلال بعض المراسم المستقبلية.

ودائماً ما يزور رؤساء الوزراء وزوجاتهم الملكة في أواخر الصيف في قلعة بالمورال باسكتلندا، إلا أن البروتوكولات الملكية تمنع الشركاء غير المتزوجين من الإقامة معاً في أي من مقار الضيافة الملكية الستة.

وقد طبقت القاعدة الملكية على الأمير هاري وميغان ميركل، عندما زارا الملكة في عيد الميلاد عام 2017، بالرغم من خطبتهم، حيث اضطر الاثنان إلى الإقامة في منزل "أنمر هال" القريب من مقر الملكة.

مكة المكرمة