ينفقون عليها 5 مليارات ريال سنوياً.. السعوديون مولعون بالعطور

تعتبر السعودية الأولى خليجياً باستهلاك العطور والبخور

تعتبر السعودية الأولى خليجياً باستهلاك العطور والبخور

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-07-2016 الساعة 19:23


يقبل الكثير من السعوديين على العطور الشرقية والغربية؛ وذلك لحبهم الفطري والمتوارث لها، ويتباهى السعوديون بأنواع العطور المقتناة، وروائحها المختلفة؛ ويعود ذلك لحبهم للأناقة التي يشتهرون بها في ملبسهم ومنازلهم.

وما يزيد حجم سوق العطور في السعودية تنوع واردات هذا السوق بين منتجات مرتفعة السعر وأخرى متوسطة ومنخفضة السعر، وتكون بعض الأنواع رخيصة السعر مقلدة (مغشوشة).

كشف الخبير الاقتصادي وأستاذ المحاسبة في جامعة الطائف، سالم باعجابة، أن حجم سوق العطور والبخور في السعودية يبلغ نحو 5 مليارات ريال، حيث تستحوذ العطور الشرقية على نحو ملياري ريال من حجم سوق العطور في المملكة، في حين تستحوذ سوق العطور المغشوشة على أكثر من نصف مليار ريال.

-السعودية الأولى خليجياً

وأكدت الإحصاءات أن السعوديات يولين الاهتمام بمظهرهن عناية كبيرة، وأنهن الأكثر إنفاقاً على تلك العناية بأنفسهن، بين نظيراتهن في منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج العربي.

إذ قدر إنفاق المرأة السعودية سنوياً على مستحضرات التجميل بما يتراوح بين 14000 و18000 ريال، بين الاستهلاك الشخصي والإهداء، بحسب صحيفة الرياض.

وتعتبر المملكة الأولى خليجياً باستهلاك العطور والبخور، إذ تبلغ وارداتها من العطور والبخور والعود سنوياً بحسب "الوطن أونلاين"، نحو2.5 مليار ريال، في حين تصل مبيعاته السنوية إلى 4 مليارات ريال، وتبلغ قيمة العطور المغشوشة بالسوق السعودي 500 مليون ريال.

وعن العطور المغشوشة تقول السعودية ريم محمد إن سعر العطر المغشوش يفرق عن الأصلي نحو 100 ريال إلى 150 ريال. وتضيف محمد لـ"الخليج أونلاين" أن أغلب الناس يشترون العطر المغشوش، أو العطر الأصلي المركز ويضيفون إليه الكحول.

وتشير إلى أهمية العطور للنساء السعوديات إذ تصرف المرأة السعودية نصف راتبها على العطور والبخور، وتأخذ منه هدايا في العيد والمناسبات الاجتماعية الأخرى.

وتؤكد ريم محمد أن هناك انتشاراً واسعاً لمحلات العطور في المناطق جميعاً في السعودية؛ لأهميتها لديهم ولوجودها ضمن العادات والتقاليد المجتمعية.

وتتراوح أسعار العطور قرب 50 ألف ريال سعودي، وتفضل النساء العطور الفرنسية المركزة.

-موسم العطور

وأوضح عدد من المتعاملين في أسواق العطور والبخور في محافظات جازان، أن مواسم الأعياد تعتبر ذروة البيع لهذا السوق طيلة العام، ويكثر شراء العطور بأنواعها الشرقية والفرنسية، إضافة إلى دهن العود الذي تختلف أسعاره باختلاف أحجامه.

وقال أحمد عبد الله، أحد الباعة في محلات بيع العطور والبخور في جازان، بحسب "الوطن أونلاين"، إن الأسعار متفاوتة بالنسبة إلى العطور والبخور، وفقاً لأنواعها وأحجامها، وتتراوح أسعار التولة الكاملة لنوع محدد من العطور من 350 إلى 600 ريال، كذلك يتم التعامل مع البخور بأحجام مختلفة، وتتراوح أسعار الأوقية الواحدة من البخور ما بين 400-800 ريال، وقد يرتفع السعر وفقاً للنوع.

في حين بينت حنين العريشي، صاحبة معمل تابع للأسر المنتجة مختص في صناعة البخور والعطور النباتية المحلية في محافظة أبوعريش، أن أسعار المكونات التي تحتاجها لصناعة البخور وبيعه كأحد مشاريع الأسر المنتجة تصل أحياناً إلى 1700 ريال، ويصل سعر العبوة بحجم 250 مل لديها إلى 350 ريالاً، وقد يزيد السعر وفقاً للحجم والنوع.

وجدير بالذكر أن خبراء التسويق في السعودية أكدوا أن السعوديات أنفقن 1.8 مليار ريال سعودي سنة 2014، على شراء مواد التجميل والعناية بالبشرة، في حين لاحظ الخبراء أن عام 2010 شهد زيادة نسبتها 11% في إنفاق السعوديات على مستحضرات العناية بالأيدي، مؤكدين أن نسبة كبيرة من شركات مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة تُقبل على السوق السعودية.

وذهبت تقديرات أخرى لحجم سوق مستحضرات التجميل السعودية إلى أن إنفاق نساء المملكة على تلك المنتجات يمثل نسبة تصل إلى 33% من إنفاق النساء الخليجيات.

مكة المكرمة