11 دولة تساعد بالبحث عن ضحايا أشد زلزال يضرب ألبانيا منذ عقود

وصل عدد القتلى إلى 31
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Dw7N82

أعلنت حالة الكارثة الطبيعية 30 يوماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-11-2019 الساعة 12:54

بلغ عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب شمال غربي العاصمة الألبانية تيرانا، مطلع الثلاثاء الماضي حين كان الناس نياماً، 31 شخصاً وفق آخر الإحصائيات الرسمية.

وأعلنت وزارة الدفاع الألبانية، في بيان اليوم الخميس، ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 31 قتيلاً، فيما كشفت وزارة الصحة والضمان الاجتماعي الألبانية أن 658 شخصاً أصيبوا بجروح، ثمانية منهم في حالة خطرة.

في الوقت ذاته، قرر مجلس الوزراء الألباني إعلان حالة الكارثة الطبيعية 30 يوماً في كل من العاصمة تيرانا، ودوريس، على خلفية الزلزال الذي بلغت قوته 6.4 درجات على مقياس ريختر.

من جانبه، أعلن معهد علوم الأرض والطاقة والبيئة الألباني عن وقوع هزة أرضية جديدة بلغت قوتها 5.6 درجات على مقياس ريختر، مركزها في البحر الأدرياتيكي.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن مركز الزلزال على بعد 30 كيلومتراً شمال غربي تيرانا، وعلى عمق 20 كيلومتراً، حسب المصدر ذاته.

كما سجلت الهيئة، الثلاثاء الماضي، عشرات الهزات الارتدادية بثلاثة مقاييس أولية تتراوح بين 5.1 و5.4 درجات، ألحقت ضرراً بمبنى مجاور لمنطقة انهيار أحد المباني في مدينة دوريس، حيث كانت تجري عمليات إنقاذ مكثفة.

فرق إنقاذ دولية

واستعانت الدولة الألبانية بفرق إنقاذ وبحث من إيطاليا واليونان ورومانيا وفرنسا وسويسرا وتركيا وصربيا وكرواتيا والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال رجال إطفاء إيطاليون إنهم يعملون "بلا هوادة" بحثاً عن ناجين في موقع انهيار مبنى من أربعة طوابق حيث فُقد ستة أشخاص، بحسب شبكة "بي بي سي" البريطانية.

وتستعين فرق الإنقاذ بالكلاب البوليسية أملاً في العثور على أحياء تحت الأنقاض بعد مرور 36 ساعة من وقوع الزلزال.

ووقع معظم الوفيات في مدينة دوريس الساحلية وبلدة ثومين بالقرب من مركز الزلزال؛ الأقوى الذي يضرب ألبانيا منذ عقود.

ألبانيا

وأعلنت ألبانيا وجارتها كوسوفا الحداد يوماً على الضحايا، كما أرسلت كوسوفا أيضاً قوات شرطة للحفاظ على القانون والنظام في الأراضي الألبانية.

من ناحية أخرى ألغيت جميع الاحتفالات التي تتزامن مع يوم استقلال ألبانيا، والتي كانت مقررة اليوم الخميس.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن زلزال الثلاثاء تسبب في أضرار جسيمة في ثومين ودوريس، حيث انهار عدد من المباني السكنية بالكامل، مضيفة أن ما لا يقل عن 20 شخصاً دفنوا تحت الأنقاض، فيما أمضى مئات الأشخاص الليل في العراء خوفاً من هزات ارتدادية أخرى.

ألبانيا

هل ألبانيا منطقة زلزالية؟

تقع ألبانيا في منطقة البلقان، وهي منطقة معرضة للنشاط الزلزالي، حيث تقع بالقرب من خط الصدع بين الصفائح التكتونية الأوراسية والأفريقية، فيما تقع ألبانيا على طبقة تكتونية أدرياتيكية أصغر.

وفي أبريل 1979، ضرب زلزال بلغت قوته 6.9 درجات البلاد وكذلك الجبل الأسود، ما أسفر عن مقتل 136 شخصاً وإصابة أكثر من 1000 آخرين.

وقد وصف ذلك بأنه الأقوى على الإطلاق في البلقان، وتفوق على الزلزال الذي ضرب المنطقة في يوليو 1963 وبلغت قوته 6.1 درجات، وأودى بحياة أكثر من 1000 شخص في جمهورية مقدونيا في الاتحاد اليوغوسلافي السابق، ودمر ثلاثة أرباع العاصمة سكوبي وترك 200 ألف شخص بلا مأوى.

مكة المكرمة