20 مليون طفل بسوريا والعراق واليمن بحاجة ماسة للمساعدات‎

الأطفال ضحايا الحروب

الأطفال ضحايا الحروب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-11-2016 الساعة 14:01


أعلنت منظمة اليونسيف، الأحد، أن أكثر من 20 مليون طفل بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية في سوريا والعراق واليمن، نتيجة الحروب التي تشهدها البلدان الثلاثة.

جاء ذلك على لسان جولييت توما، المتحدثة الإقليمية للشرق الأوسط في صندوق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف)، في تصريح لوكالة الأناضول بمناسبة "اليوم العالمي لحقوق الطفل"، الذي يصادف 20 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، من غير أن تفصّل في أعداد الأطفال في كل دولة على حدة.

اقرأ أيضاً :

"الطفولة حق" حملة تنادي بحقوق أطفال فلسطين بيومهم العالميّ

وأعربت توما عن قلق اليونسيف إزاء مصير أكثر من 100 ألف طفل في حلب الشرقية (شمالي سوريا) بحاجة لمساعدات إنسانية.

ولفتت إلى أن الأطفال في حلب يتعرضون لقصف عنيف وحصار خانق، ويكبرون في أجواء مليئة بالعنف.

وشددت على أنه "لا يمكن تعليق المساعدات الإنسانية مهما كانت الأسباب، لذا ينبغي تمكين المنظمات الخيرية من الوصول غير المشروط للمحتاجين من الأطفال".

ومنذ نحو عامين يشهد اليمن حرباً بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي مليشيات الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

أما العراق، فيشهد حرباً على مساحة واسعة من جبهاته الغربية والشمالية ضد تنظيم الدولة منذ أكثر من عام، في ظل نزوح قسري وعمليات ينفذها التنظيم بالمدنيين.

وتستمر في سوريا ثورة ضد نظام بشار الأسد منذ مطلع عام 2011، أدى تصدي قوات الأخير لها بالعنف إلى سقوط مئات آلاف القتلى وملايين النازحين واللاجئين، بينهم أطفال ونساء.

مكة المكرمة