5 مقابر جماعية تفضح ما يُرتكب بحق "الروهينغا" من تطهير

التسجيلات أظهرت عناصر الأمن يذبحون المدنيين العزل

التسجيلات أظهرت عناصر الأمن يذبحون المدنيين العزل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-02-2018 الساعة 22:41


كشفت وسائل إعلام عالمية، الخميس، عن وجود 5 مقابر جماعية في إقليم أراكان، غربي ميانمار (بورما)، تضم جثث عدد من ضحايا أقلية الروهينغا المسلمة، التي تتعرّض لعملية إبادة منظّمة على يد الجيش الميانماري والمليشيات البوذية المتطرّفة، منذ أكثر من 5 أشهر.

وتناقلت وسائل إعلام عالمية، بينها "أسوشييتد برس" الأمريكية، و"بي بي سي" البريطانية، الخميس، تقارير عن اكتشاف 5 مقابر جماعية لم يُعلن عنها سابقاً، في قرية "غو داربين"، بإقليم أراكان غربي البلاد.

وأظهرت تسجيلات مصوّرة بأجهزة هواتف نقّالة أفراداً يرتدون زيّ الجيش والشرطة في ميانمار وهم يذبحون عدداً من المدنيين، في حين أكّدت شهادات عشرات من الناجين المقيمين حالياً في مخيمات "كوكس بازار"، شرقي بنغلاديش، دفن الضحايا بمقابر جماعية في تلك المنطقة.

اقرأ أيضاً :

مجهولون يحرقون منازل قرية روهينغية حدودية مع بنغلاديش

وجدّدت الأمم المتحدة، الخميس، مطالبتها بالدخول إلى إقليم أراكان، للوقوف على ما تتعرّض له أقلّية الروهينغا المسلمة على يد قوات الجيش والمليشيات البوذية المتطرّفة. كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه وانزعاجه إزاء هذه التقارير.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن غوتيريش "منزعج وقلق للغاية" إزاء تقارير حول العثور على تلك المقابر.

وأضاف دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقرّ المنظمة الدولية بنيويورك: "هذه تقارير مزعجة ونحن قلقون للغاية. إنها تؤكّد ضرورة الوصول الإنساني إلى داخل ولاية راخين (أراكان)، وللأسف حتى الآن لم نتمكّن من ذلك".

كما دعت يانغي لي، المبعوثة الخاصة المعنيّة بأوضاع حقوق الإنسان في ميانمار، إلى ضرورة فتح تحقيق خاص بهذه التقارير.

وقالت المسؤولة الأممية، في تصريحات صحفية من العاصمة الكورية الجنوبية، سيئول: "دعونا إلى بعثة لتقصّي الحقائق، ووصول وسائل الإعلام الدولية إلى المناطق الواقعة في ولاية راخين، حيث يعيش الروهينغا".

وشدّدت على أن العمليات العسكرية "العنيفة" التي يقوم بها الجيش ضد الروهينغا "تحمل سمات الإبادة الجماعية".

ولا يُعرف على وجه التحديد عدد القتلى الذين سقطوا خلال عملية التطهير العرقي التي تقوم بها حكومة ميانمار ضد الأقلية المسلمة، منذ 25 أغسطس 2017، لكن نشطاء يتحدّثون عن آلاف القتلى.

وقد أدّت العملية إلى فرار 656 ألف مسلم من الإقليم، ليصبح عدد الهاربين منه 826 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

مكة المكرمة