%88 صوّتوا لمنح مسلمي الفلبين حكماً ذاتياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9zYV8

خطوات الحكم الذاتي ستطبق كاملة في 2022

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 26-01-2019 الساعة 09:07

صوّت 88.57% بـ"نعم" في استفتاء شعبي على قانون "بانغسامورو"، الذي يمنح حكماً ذاتياً موسّعاً لمسلمي مورو القاطنين جنوبي الفلبين.

وانتهت عمليات التصويت، الجمعة، حيث صوّت مليون و540 ألفاً و17 شخصاً بـ"نعم" لصالح القانون الذي يمنح حكماً موسّعاً للمسلمين، مقابل تصويت 198 ألفاً و750 بـ"لا" (11.43%، بحسب قناة "سي إن إن فلبين".

وبناءً على نتيجة التصويت سيتم إلغاء منطقة الحكم الذاتي في "مينداناو"، جنوبي البلاد، ليتم بدلاً منها إنشاء منطقة "بانغسامورو" المتمتّعة بحكم ذاتي واسع في "مينداناو".

وأدلى نحو مليون و700 ألف شخص بأصواتهم في المرحلة الأولى من الاستفتاء.

ولن تقتصر النتيجة الإيجابية على هذا فقط، بل سيترتّب عليها أيضاً إجراء استفتاء آخر، في 6 فبراير المقبل، لتقرير مصير مناطق أخرى تطالب بالانضمام إلى منطقة "بانغسامورو".

وستخصّص حكومة الفلبين سنوياً أموالاً لإدارة الحكم الذاتي، وسيتم تقاسم الضرائب التي تُجنى من المنطقة (بين الحكومة والمنطقة)، شريطة أن يبقى الجزء الأكبر منها في المنطقة، فضلاً عن إنشاء محاكم تطبّق أحكام الشريعة الإسلامية.

وسيتمتّع مسلمو مورو بحرية في إدارة شؤونهم الداخلية، لكنهم سيتبعون الحكومة المركزية في الشؤون الخارجية، مع منحهم بعض التسهيلات.

وستسلّم "جبهة تحرير مورو الإسلامية" أسلحتها تدريجياً، بالتزامن مع إنجاز خطوات اتفاق الحكم الذاتي، لتكتمل العملية في 2022، وتتحول الجبهة إلى كيان سياسي خاضع لقانون الأحزاب.

وقال زعيم جبهة مورو الإسلامية للتحرير، مراد إبراهيم: "نحن سعداء جداً بالتأييد الشعبي الجارف"، مضيفاً: "إنه فوز ساحق لا مثيل له".

ومن أبرز الملفات التي ستظهر مع تأسيس الحكم الذاتي هي كيفية التعامل مع المجموعات المعارضة لعملية السلام.

مكة المكرمة